كتاب وأراء

الانتخابات الرئاسية والباب مفتوح


(1)
قال لي: ابعد عن الشر وغني له.
فأخذت جواز سفري،
وحجزت تذكرتي،
وركبت طائرتي،
وطرت بعيدا جدا عن الوطن العربي وأنا أغني كل الاغاني السياسية التي أحفظها.
(2)
الانتخابات الرئاسية:
الباب مفتوح للترشح.
لكن لو دخلت من هذا الباب، ستجد نفسك في مكتب أمن الدولة.
الانتخابات الرئاسية:
تنافس الرئيس ممنوع،
لكن تترشح تجامل فخامته بهزيمتك فلا بأس.
الانتخابات الرئاسية:
يجب أن يكون الشعار الانتخابي لأي منافس للرئيس هو:
ترشحت أمامك ولست بكفء لك.
الانتخابات الرئاسية:
التنافس على المركز الثاني فقط.
الانتخابات الرئاسية:
من شروط الترشح..
أن يكون صوت المنافس نفسه للرئيس.
(3)
كان مريضا جدا..
قالوا له علاجك لا يتوفر في الداخل، لا بد من السفر.
صرخ وهو في بيته.. أريد العلاج، فلم يسمعه أحد.
صرخ وهو في المستشفى.. أريد العلاج، فلم يسمعه أحد.
صرخ وهو في المجالس.. أريد العلاج، فلم يسمعه أحد.
صرخ وهو في مكاتب المسؤولين.. أريد العلاج، فلم يسمعه أحد، صرخ وهو في القبر.. فلم يسمعه أحد.
نملة سوداء، في ليلة ظلماء، على صخرة ملساء، في كهف مهجور، في مدينة منسية، قالت:
أففففففففففففف من هذا الوضع..
فسمعوها وأحضروها وحضّروها واحتضروها..
وتخلصوا من هذه النملة الإرهابية المزعجة.
( 4)
قرارات الحكومات العربية..
يجب عليك أن تقول سمعا وطاعة في كل مرة،
بعد أن تسمعها.
(5)
دستور الحكم عند حكامنا العرب:
مصلحتي فوق مصلحة الوطن،
ومصلحة الوطن، فوق مصلحة الشعب،
ومصلحة الشعب، تحت مصلحتي.
(6)
الحكومة العربية في خدمة الشعب..
صدقتم..
كما يخدم الراعي غنمه،
ليحلب بعضها،
ويأكل بعضها،
ويبيع بعضها.
(7)
إذا شعرت في يوم أنك..
كل شيء
فـ كل شيء
لأنك جائع وتهذي.

بقلم : بن سيف

بن سيف