كتاب وأراء

الكاريزما .. موهبة أم تعليم ؟

ما هي الكاريزما؟
هل شعرت مرة أنك تحب شخصا لمجرد النظر إليه، وواحد آخر أحببته لمجرد الكلام معه، من غير معرفة مسبقة بينكما أو سبب يدعوك لذلك؟
هل يمكن أن تكتسب الكاريزما من خلال التعليم والتمرين عليها، أم أنها موهبة محضة؟
الكاريزما كلمة إنجليزية من أصل يوناني، يقابلها عربيا كلمة الجاذبية، فهذه الجاذبية، هل هي إشعاع غير مرئي ينطلق من وجوه بعض الناس فيتحكم بمشاعرنا نحوهم كما يفعل التنويم المغناطيسي؟
هناك الكثير من الكتب والدراسات التي ابتكرت أساليب كثيرة وخطوات وتمارين للوصول بالشخص لسحر الكاريزما، ولكنها في رأيي الشخصي كلها فاشلة.
وإليكم الدليل..
المسرحيات الكوميدية على سبيل المثال يكون النص فيها مكتوبا مسبقا من قبل المؤلف، والممثلون يقولون نكتا قد حفظوها وتمرنوا عليها.
ولكن حين يقول النكتة عبد الحسين عبد الرضا ليس كما يقولها غيره، حتى ولو كان من كان في موهبة التمثيل.
هناك تأثير غير مرئي من شخصية الممثل على النكتة، هو الذي يكسبها هذا الإعجاب والإدهاش والإمتاع.
الكاريزما قد تصل كميتها عند البعض أنه يكون واقفا بين مائة شخصية صامتة، ثم تجد أن ذلك الشخص صاحب الكاريزما شدك من بين المائة، ومن غير أي سبب مادي أو حسي مقنع...
العجيب أن الكاريزما ليس من الضرورة أن تتكرر في أناس عندهم نفس الصفات، فهي تتنقل بين أطباع وصفات متنوعة بل ومتضادة حتى.
قد يكون صاحب الكاريزما ثرثارا، ولكنك تشعر أن ثرثرته مثل العسل.
وعلى العكس قد يكون من النوع الصامت جدا، ولكن صمته كأروع ما يكون من الحديث والحضور.
قد يكون صاحب نكتة، قد يكون صاحب شخصية مهزوزة وتكمن الكاريزما التي يتمتع بها في تلك البلاهة والغباء.
قد تكون في شخص طيب حنون متواضع، وقد تكون في شخصية طاغية قاتلة، ولا تستغربوا هذا المثل الأخير، فمن أشهر الطغاة الذين يتمتعون بالكاريزما هتلر، وصدام حسين على الصعيد العربي.
الكاريزما تكون حتى في الأطفال، فمثلا سيدنا موسى حين كان طفلا، رآه فرعون ونظر في وجهه وهو في المهد فارتاح له وأحبه فاستبقاه حيا، رغم أن فرعون كان يقتل كل الأطفال سواه.
في أوروبا ينفق الناس ملايين الدولارات على المعاهد التي تعلم الكاريزما، وبعض المختصين حدد أسباب الكاريزما في تسع نقاط، ذكرت في الكتاب الشهير كاريزما السلم الوظيفي، ولا أرى داعي لذكرها هنا، لأني على يقين أنها بلا فائدة إلا خسارة المال والوقت وبيع للوهم..
الكاريزما باختصار موهبة إلهية، يعطيها الله من يشاء، هي مثلا مثل موهبة كرة القدم، فليس كل اللاعبين مثل ميسي ولو دخلوا ألف دورة لتعليم فنون كرة القدم.

بقلم : بن سيف

بن سيف