كتاب وأراء

أين هي الرجولة؟

نلتقي شخصيات عديدة، ونشاهد وجوه كثيرة، ونتحاور مع عقليات كثيرة،ما يميز شخص عن شخص، وما يجعلنا نتذكر اسماء ووجوها بعينها وننسى غيرها بمجرد مغادرة المكان وتغير يوم من حركة الزمان هو الحضور والشخصية التي نكون تحت مسمى الكاريزما.
شخصيات نتذكرها ونستحضر مواقفها واسماءها بما تحلت به من رجولة شخصية وموقف وحياء أخلاق، فنقول هذا رجل حقيقي دون النظر لاعتبارات أخرى كالشكل والمنصب والاسم وغيرها من اعتبارات ومعايير متغيرة ولا معيار ثابتا ودائما له.
رجولة جنس الذكر في مواقفه ومبادئه وأخلاقه وشجاعته وكرمه وحسن تعامله، ونبرة صوته، يقابله ما يميز ويجمل الأنثى عن أنثى غيرها الحياء والأنوثة وخفض الصوت والحشمة والستر والوقار والمواقف..وأن تتحلى بالرجولة في مواقف تستدعي ذلك..هو ما يميز هذا عن ذاك..
ما نلاحظ في زمننا المتغير والسريع عن غياب مفهوم الرجولة الحقيقية من قاموس جنس الرجال!
الرجولة تحوي معاني كثيرة وغنية وقيمة؛ فإن تقول عن هذا رجل فهو رجل حقيقي دون زيف ودون أقنعة ودون مصالح ودون نفاق، رجولة مواقف ثابتة، في شجاعة قول وكلمة ورأي، رجولة كلمة حق تقال بغض النظر عن الرأي الشخصي، رجولة تترفع عن النميمة والغيبة وحديث مجالس لا جدوى وفائدة منها.
رجولة في حُسْن تعامله مع أهل بيته، وفي عمله وأينما كان، رجولة غيرة على الأنثى وحمايتها، رجولة كرم وعطاء مادي وعاطفي..لا يسمح لشخصه أن تنفق عليه زوجته أو غيرها، ولا يبخل بمشاعره وكلماته وحبه..
رجولة شجاعة تصرف وموقف واتخاذ قرار في أموره الشخصية وقراراته المصيرية دون خوف وتردد ما لم يحمل القرارات في مضمونه وفعله مخالفة شرعية أو ضرر على الغير.
رجولة مبدأ ومبادئ لا تتغير مع إغراءات ولا تتبدل مع ضغوطات وأرقام!
رجولة ثقة وعمق حقيقي لقوة شخصية واثقة لا تنتظر قرارا وبرواز منصب تضع شخصيتها الضعيفة أو المهزوزة داخله لتكسب احترام الآخرين وثقتهم!
رجولة ثقة وثقافة حقيقية لشخصية تتعلم لذاتها لا لشهرة ورياء وبحث عن إعجاب، الرجولة تكون في مواقف قد لا يقف عندها البعض ولا يلاحظونها، في حسن الهندام والحركة وأسلوب الكلام واحترام الطريق وذوق القيادة وغض البصر والهدوء والرقي في التعامل مع الجميع.
رجولة تستند لأخلاق الرحمة والإنسانية والعطف والاحترام في التعامل مع المرأة أيا كان وضعها ومسماها ووظيفتها ومكانها أما، أختا،وزوجة،ابنة، وزميلة..رجولة وفاء واحترام لمشاعر، وحب وصدق موقف وتقدير، دون انسحاب وغدر وخيانة ولعب بمشاعر الأنثى رجولة إعطاء كلمة وموقف لا تراجع ولا تردد بعده، رجولة مواجهة وحوار لا تتستر خلف أبواب وجدران..!
آخر جرة قلم: الرجولة عندما تتواجد تشعر من معها بالأمان والثقة والقوة.. بقدرتها على القيادة واحتواء الموقف بتصرف وحكمة وكياسة، الرجولة قيمة ومعنى عظيم يكسب صاحبه الحضور والثقة والحكمة في تطابق فعله مع قوله.. قد يأتي زمن.. ونتساءل عن الرجولة ومعانيها ونبحث عنها ولا نجدها! في زمن غلبت عليه الماديات وسطحية النظرة والتفكير، والعجلة في الرغبة في الوصول والحصول على كل شيء وإن لم يستحقوه! قد يأتي زمن نسأل ونبحث أين هي الرجولة من رجال هذا الزمن!؟.
بقلم : سلوى الملا

سلوى الملا