كتاب وأراء

الذهب ومستقبل جديد

في مستقبل قريب لن نستخدم الذهب فيما نستخدمه به حاليا، ومن أهم هذه الاستخدامات توظيفه في ترصيع المثل الشائع الذي يثمن الصمت والقائل: «إذا كان الكلام من فضة فإن السكوت من ذهب»، بل ان الذهب سيدخل بقوة واقتدار إلى اكبر معامل بحوث التكنولوجيا والطب في العالم، لينتقل الذهب من محلات ومتاجر الصاغة والمجوهرات إلى مراكز بحوث علاج أخطر الأمراض، وأيضا مراكز بحوث التقنيات الحديثة التي صارت لا غنى عنها مثل الهواتف الخلوية وأجهزة اللاب توب والسيارات ذاتية الحركة وربما الطائرات وغيرها، كما ان تطوير الدوائر الكهربائية في السيارات الكهربائية الجاري الآن إجراء العديد من البحوث لتذليل عقبات تصنيعها تجاريا، وترويجها في الاسواق العالمية التي مازالت تعتمد على سيارات تعمل بالوقود الاحفوري، ولهذا قال مؤخرا مجلس الذهب العالمي ان الطلب على الذهب في قطاع التكنولوجيا من المنتظر ان يزيد هذا العام للمرة الأولى منذ 2010، لتبلغ هذه الزيادة ثمانية اطنان مع التوسع في استخدامه بإلكترونيات السيارات ورقائق الذاكرة بالهواتف الذكية.
ولهذا فإننا ربما مقبلون على زمن قد يستقيل فيه الذهب من «دبلة الخطوبة» و«شبكة العروسة»، طالما انه سوف يستخدم في هذه الاجهزة والتقنيات التي يتوسع استخدامها في العالم، ومنها الهواتف الخليوية، التي سوف تقفز أعدادها التي يتم تصنيعها كل عام إلى ما يزيد عن تعداد سكان الكرة الارضية البالغ نحو سبعة مليارات.
شاب عربي ذكي فطن إلى وجود أجزاء دقيقة جدا من الذهب في دوائر أجهزة التليفزيون والكمبيوتر والهواتف الخلوية وغيرها، لهذا لجأ إلى فكرة رائعة، وهي تجميع التليفزيونات القديمة والكمبيوترات المستهلكة من منطق حشد السكراب، ثم يقوم بتفكيكها إلى أدق الاجزاء، ليستخرج منها عدة معادن ثمينة في دائرتها الكهربائية، من بينها الذهب، ونجح ان يحرز من ذلك العمل الذي يقوم به في ورشة صغيرة ثروة لم يكن يحلم بتكوينها، ومثل هذا الأمر يحدث حتى في أهم وأغنى دول العالم التي تشتهر بتصنيع هذه التقنيات.
ولكن من أهم استخدامات الذهب الأبحاث التي تجرى حاليا لتصنيع وإنتاج علاج يعتمد على توظيفه في علاج السرطان، فاللافت انه بالنانو تكنولوجي سيمكن ان يستخدم الذهب في علاج السرطان بكميات ضئيلة جدا، وبالتالي ستكون كلفة العلاج رخيصة جدا، وقد تم اختيار الذهب في هذا العلاج لأنه المعدن الوحيد الذي لا يتفاعل مع الجسم، فحتى الفضة تتفاعل مع الجسم الانساني وتقضي على الخلايا السليمة، بل وتقضي على الكبد المصاب بسرطان والذي يعالج بها، كما ان الذهب يدخل في تصنيع اجهزة طبية نظرا لمقاومته للبكتريا وعدم تآكله بسرعة.
لكل ذلك وغيره ينتظر الذهب مستقبلا زاهرا، ومن ثم فالسؤال المطروح: لماذا لا تسعى دول عربية عدة تكنز أراضيها خام الذهب إلى إنتاجه وتخزينه، استعدادا ليوم قد تصير فيه أسعار الذهب أضعاف أسعاره الحالية.
بقلم : حبشي رشدي

حبشي رشدي