كتاب وأراء

هموم الانتظار

لو أن الله وهبني حياة أطول لكان من المحتمل ألا أقول كل ما أفكر فيه لكنني بالقطع كنت سأفكر في كل ما أقوله، وكنت سأقيم الاشياء ليس وفقاً لقيمتها المادية بل وفقاً لما تنطوي عليه من معان وكنت سأنام أقل وأحلم أكثر، وأستمتع بالصمت عندما يتكلم الآخرون، ولما تركت يوما واحداَ يمر من دون ان اقول للناس إنني أحبهم، أحبهم جميعاً، ولما تركت رجلا واحدا أو امرأة واحدة إلا وأقنعت كلا منهما بأنه المفضل عندي، وكنت سأثبت لكل البشر أنهم مخطئون لو ظنوا أنهم يتوقفون عن الحب عندما يتقدمون في السن، في حين أنهم في الحقيقة لا يتقدمون في السن إلا عندما يتوقفون عن الحب، كم تعلمت منك أيها الانسان، تعلمت أنه ليس من حق الإنسان أن ينظر إلى الآخر من أعلى إلى أسفل إلا إذا كان سيساعده على النهوض، تعلمت أننا جميعا نريد أن نعيش فوق قمة الجبل من دون أن ندرك أن
السعادة الحقيقية تكمن في تسلق هذا الجبل، تعلمت منك اشياء كثيرة لكنها للأسف لن تفيدني لأنني عندما تعلمتها كنت أحتضر، لو كنت أعرف ان هذه هي آخر اللحظات التي أسمع فيها صوتك لكنت سجلت ولو كلمة من كلماتك لكي أعيد سماعها إلى الأبد، لو كنت أعرف أن هذه هي آخر اللحظات التي أراك فيها لقت لك إنني أحبك دون أن أفترض بغباء أنك تعرف هذا فعلا.. الغد يأتي دائما والحياة تعطينا فرصة لكي نفعل الاشياء بطريقة أفضل، لكننا غالبا ما نتجاهل هذه الفرص! هذا ما كتبه الاديب الكولومبي غابريل جارسيا ماركيز عندما علم بأنه مصاب بمرض السرطان وأن أيامه في الحياة باتت معدودة، وكأننا بحاجة إلى معرفة موعد رحيلنا لنقوم بكل الأمور اللطيفة التي نؤجلها عن أو بدون قصد، وتحرص جمعية خيرية غير ربحية في أميركا على توزيع نشرة تتضمن هذه الكلمات: «اليوم فحسب سأحاول أن أعيش يومي دون محاولة التفكير في المشاكل التي تشغل فكري».. اليوم فحسب سأكون سعيدا عملا بقول ابراهام لنكولن «معظم الناس يسعدون بمقدار عزمهم على أن يكونوا سعداء» اليوم فحسب سأحاول أن أضاعف قوة ذهني وأتعلم شيئا نافعا، وسأقرأ شيئا يتطلب مجهودا وتفكيراً، اليوم فحسب سأحاول ان أكيف نفسي مع كل ما هو كائن فعلاً، وسأكف عن محاولة تكييف الأشياء حسب رغباتي، اليوم فحسب سأمارس طاقتي الروحية على ثلاث صور: بأن أصنع معروفا لإنسان على شرط ألا يكتشف أنني صانعه، وأن افعل على الأقل أمرين لا أحب القيام بهما لمجرد الرياضة الروحية، وكذلك سأحاول إن جُرحت مشاعري ألا يعلم أحد، اليوم فحسب سأبدو في أحسن مظهر ممكن، فأرتدي أفضل ملابسي، وأتحدث بصوت خافت، وأتصرف بلباقة، ولا أوجه نقدا لأحد، اليوم فحسب سأضع لنفسي نظاما معيناً، قد لا أتبعه حرفياً، ولكنني سأبذل جهدي، وبذلك أنقذ نفسي من وباءين خطرين.. العجلة– والتردد، اليوم فحسب سأمضي نصف ساعة من التأمل والراحة والعزلة بعيدا عن الناس، وسأحاول في الوقت القصير أن أجد آفاقاَ جديدة لحياتي، اليوم فحسب سأحاول أن أبدد الخوف من نفسي، وخاصة الخوف من التمتع بما هو جميل، وان اعتقد بأنني إذا منحت العالم شيئاً فإنه بدوره سيمنحني أشياء، اليوم فحسب سأحاول أن اكون لطيفا مع الأشخاص الذين أتجنب أن اكون لطيفاً معهم، اليوم فحسب سأحاول أن اكون مختلفاً عما كنت عليه بالأمس وقبل الأمس ومنذ ولادتي، سأكون إنسانا بكل
معنى الكلمة، إنه يوم واحد فقط، والخيارات متاحة، اختر ما يناسبك من كل ما سبق ذكره وابدأ. انه يوم واحد لكنه سيغير حياتك، حاول وسوف ترى.

بقلم : وداد الكواري

وداد الكواري