كتاب وأراء

حياد الموت


إن العظمة كلمة باهتة على الرغم من أنها تثير إعجاب الكثيرين، إن العظمة الحقيقية هي المقدرة على الحب، الحب الشامل لكل الكائنات البشرية بلا استثناء، هذا بالضبط ما يدل على إنسانية الإنسان، والإنسان الحقيقي لا يمكن أن يكون كذلك أن لم يحب وطنه ويضحي في سبيله ويعمل على تقدمه ويحميه حين يتطلب الأمر ذلك، وأن يعرف واجباته وحقوقه، وأن يؤمن بحقه وحق الآخرين في الحرية والعدالة وتكافؤ الفرص، وأن يناضل من أجل هذه المبادئ وألا يكتفي بدور المتفرج والمحايد، وهذا بالضبط ما جاءت به كل الرسالات السماوية وما يردده الأدباء والحكماء والفلاسفة على مر العصور، ولم يشذ الكاتب «ماكس اهرمان» عن هذه القاعدة ووجه رسالة إلى كل من يقرأ له يقول فيها:-«حاول بقدر ما تستطيع أن تبني علاقات طيبة مع الناس، وأظهر حقيقتك بهدوء ووضوح، واستمع إلى الجميع...إلى كل الناس.. حتى الأحمق والجاهل منهم، فهم أيضا لديهم قصصهم الخاصة، وتجنب الأشخاص الذين يتحدثون بصوت مرتفع ويتصفون بالعدوانية، فهم يزعجون الروح، وإذا ما قارنت نفسك بالآخرين، فربما تقسو عليهم أو تختال بنفسك،لأنك دائما ما ستجد من هو أفضل منك أو من هو أقل منك، واستمتع بإنجازاتك التي حققتها مثلما كنت تستمتع بتنفيذ خططك، وابق محبا لعملك مهما كان العمل متواضعا، فهو الشيء الذي تملكه حقا من بين الثروات التي تزول بمرور الزمن، وتحلَ بالحذر أثناء التعامل مع شؤونك المتعلقة بالمال والتجارة، فالعالم مليء بالخداع، ولكن لا تدع ذلك يعمي بصرك عن رؤية الفضائل، فهناك العديد من الأشخاص يناضلون من أجل العثور على المثل الأعلى، وهذه الحياة مليئة بصور البطولة في كل مكان، استفد من تجارب غيرك، وقم بتغذية قواك الروحية بالإيمان والصلاة لأنهما سيمدانك بالقوة عند وقوع النكبات المفاجئة، وتذكر أنك جزء من هذا الكون الشاسع، مثلك مثل الأشجار والنجوم وبقية الكائنات، لذا من حقك أن تعيش وأن تكون لطيفا مع نفسك، ومهما كانت أعمالك وطموحاتك فلتحافظ على سلامة روحك في خضم هذه الفوضى العارمة المزعجة للحياة، ورغم كل الزيف والتعب والأحلام المحطمة، لايزال هذا العالم جميلا... لذا كن مبتهجا ومطيعا لله وناضل من أجل نيل السعادة كن على طبيعتك، ولا تتظاهر بالمحبة، ولا تسخر من الحب، فهو يظل رغم كل الشدائد والخيبات واليأس نضرا وبراقا مثل العشب. إن الحب كما قال الكاتب الأميركي «هنري ميلر»هو الشيء الوحيد الذي لن نأخذ منه ما يكفي، والحب هو الشيء الوحيد الذي لن نبذل فيه ما يكفي، كما أنه لا يتعلق بالأشياء التي تحصل عليها، بل بالأشياء التي تبذلها، وفي الحب عليك أن تبذل كل شيء.
بقلم : وداد الكواري

وداد الكواري