كتاب وأراء

اكمل طريقك

أصيبت صحفية مغمورة بمرض أقعدها الفراش لمدة طويلة، وبدلا من أن تقضي وقتها في الثرثرة والنوم والشكوى فكرت في كتابة رواية شغلتها أحداثها لزمن طويل، كانت الفكرة تدور حول الحرب الأهلية الأميركية التي مزقت الشعب الأميركي وأججت الكراهية بين أبناء الوطن الواحد «الشمال والجنوب» ومرت سنوات وهي تصحح وتنقح، تلغي بعض الفصول وتعيد كتابة بعض الفصول، وانتشر الخبر بين زملائها وجيرانها، فما كان من أحد أصدقائها أو ممن تحسبه صديقا إلا أن بعث لها رواية لمؤلف يدعى ستيفن فنسنت، واسم الكتاب «جثة جون بروان» ونصحها بقراءته فورا، ونفذت الصحفية المغمورة النصيحة على الفور، وبعد أن أنهت قراءته انفجرت باكية، وقررت التوقف عن إتمام روايتها، لقد شعرت بالإذلال وفقدت ثقتها في نفسها، إذ أن الفكرة سبقها إليها شخص متمكن، وكتبها بصورة شيقة ومؤثرة، لقد أراد ذلك الصديق أن يقول لها بشكل غير مباشر لن تأتي بجديد، فلا تضيعي وقتك ووقت القارئ المتوقع أن يقرأ لك، وهذا ما فعلته، وضعت المجلد الضخم فوق الرف وتظاهرت بنسيان جهد أخذ من عمرها ست سنوات، لكن زوجها الصحفي المشهور في ذلك الوقت كان مؤمنا بموهبتها، وبأن لديها شيئا مختلفا لتقوله، وظل يلح عليها في العودة لإنهاء الفصل الأخير، وبعد شهور من التشجيع والإلحاح نفضت الغبار عن الأوراق وعادت لتنهي الرواية، ولمع اسم مرغريت ميتشل، وباتت روايتها «ذهب مع الريح» من أشهر الروايات على مر عقود وعقود، ولم يسمع أحد بستيفن فنسنت وروايته «جثة جون بروان».. إن نصيحة الكاتب الساخر «مارك توين «لم تأت من فراغ» ابتعد عن أولئك الذين يحطون من قدرك، ويستخفون بطموحك، فأصاغر البشر هم من يفعلون ذلك. ولكن العظماء الحقيقيين هم من يجعلونك تشعر بأنك أيضا قادر على أن تصبح عظيما.. إن أعظم قصص النجاح في التاريخ الحديث والقديم حدثت بسبب كلمات التشجيع، أو التصرف الذي ينم عن الثقة بقدراتك من جانب المحبين والأقرباء والأصدقاء، لولا صوفيا لما سمع العالم باسم ناثانيال هوثون، وقصة شهرته لها قصة رواها فيما بعد بقوله: عدت ذات يوم إلى المنزل وأنا حزين جدا، ومبتئس، لقد سرحوني من وظيفتي، وبت عاطلا عن العمل، وتوقعت بعد أن أخبر زوجتي أن تشاركني هذا الشعور، أو تلومني أو تصرخ وتندب حظها، لكن أيا من هذه التصورات لم يحدث، ما حدث فاق كل تصوري، لقد أهدت إلى ابتسامة صادقة وقالت بمرح «:الآن يمكنك أن تؤلف كتابك الذي طالما حلمت بتأليفه» أربكتني جملتها وكان أول شيء خطر على بالي هذه الجملة: ومن أين نعيش إذا تفرغت للكتابة فليس لدينا مورد آخر بعد فصلي من الوظيفة؟ لم ترد زوجتي ومضت باتجاه دولاب ملابسها وأخرجت منه مبلغا كبيرا من المال، وردا على نظرة الدهشة والاستغراب اللذين لاحا في وجهي وأعجزاني عن النطق، قالت صوفيا:«كنت أعرف دوما أنك رجل عبقري، وكنت واثقة أنك يوما ستؤلف رائعة من روائع الأدب، ومن ثم، كنت أحرص كل أسبوع على توفير مبلغ صغير من مصروف البيت الذي تعطيني إياه، وهذا المبلغ مع قليل من الاقتصاد سيكفينا سنة كاملة» وهذا ما حدث فبعد عام واحد فقط ظهر على رفوف المكتبات كتاب «الحرف القرمزي» الذي تحول فيما بعد إلى فيلم سينمائي وحقق نجاحا كبيرا، وسواء كنت تعتقد أن الأمر في أستطاعتك أو تعتقد أنه ليس في مقدورك، فأنت محق فيما تعتقد كما قال صانع السيارات الأشهر«هنري فورد» والحقيقة هي أن المشككين في حياتك لا يمكنهم أن يشعروا بالرضا التام أبدا. سواء تواريت في الظل أو تألقت تحت أشعة الشمس، دائما سيشعرون بالتهديد، وبأنك بطريقة أو بأخرى ستكون أفضل منهم، لذا توقف عن الانتباه إليهم، واكمل طريقك.

بقلم : وداد الكواري

وداد الكواري