كتاب وأراء

كسرنا الحصار بالتفوق والنجاح

الانسان هو أهم لبنات بناء الوطن.. وأعظم استثماراته.. فيكم استثمرت قطر وبكم تعلو ومنكم تنتظر.. وبكم أنتم جيلنا الحالي وخريجنا عليكم الآمال تصعد وترسم وبأذن الله وبهمتكم سنصل وننجح معاً ونحقق رؤية هذا البلد الغالي المعطاء.. خلف قيادتنا الشابة الواعية الراعية لطموحنا وتطلعاتنا خلف سيدنا وقائد مسيرة نجاحنا سمو الأمير تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله ورعاه.
أنتم جنود قطر ونبراسها.. أنتم الشموع التي أضاءت الطريق وكافحت رغم الحصار.. أنتم خريجو النور الذي يشع من هذا الوطن.. هيا يا أبناء وبنات قطر أجمعين صفا واحداً كما توجتم نجاحكم ومسيرة دراستكم بالتخرج هاهي قطر وطنكم الأبي ينتظر منكم الآن العمل الجاد والطموح وبذل كل ما بوسعكم لنعتلي باسم قطر عالياً في كل محافل العالم.. نريد أن يشار الينا بالبنان ويقال عنا هذا الشعب متميز فريد من نوعه.. كما تتصف دولتنا الحبيبة فنحن أبناء هذا الوطن أولى بحمل رايته والعلو بها وتزينها مجداً وعلما وتاريخاً يضاف الى قواميسها وللعالم.. لا تبالوا لما يكاد لنا كشعب لا تبالوا بما يخطه أعداء وطننا لا تبالوا الا بالنجاح وكيفية بلوغه.. هممكم عالية ونفوسكم مليئة بحب هذا الوطن.. الغالي.. وطني تستحق منا كل شيء ولن نبخل عليك بأي شيء.
الف مبروك لجهودكم
الف مبروك لعزمكم
الف مبروك قدراتكم
الف مبروك تتويجكم
وهنا ننتظر منكم الكثير والغاية من تعليمكم وتسليحكم بالنور هو العمل هيا هيا قطر تحتاجكم.
الف مبروك فرحكم جميعا أبسط هدية لوطنكم ولوالديكم الذين لولاهم لما وصلتوا لهذا التتويج المشرف.. تحية وقبلة لكل ام سهرت وربت وتكبدت الكثير لترى أبناءها في وسط هذا العرس القطري العنابي.. ألف مبروك لكل أب ساهم في تربية أبنائه وذلل لهم كل الصعاب.
ومن هنا أزف التبريكات لخريجاتنا وبناتنا المتوجات في هذا الصرح العلمي بنات أخواتي..
الغالية المهندسة دلال ابراهيم آل اسحاق
الغالية والمحامية نور ابراهيم آل زينل
الف مبروك للجميع ولكل بيت قطري ولكل من ساهم في رفع شأن قطر ألف مبروك لنا جميعاً كقطريين صبرنا وصمودنا في ظل هذا الحصار الظالم.. نحن القطريين كسرنا هذا الحصار بنجاحاتنا وتميزنا في كل المجالات وهذا لا يأتي الا لأننا مع قيادتنا الرشيدة.. ونعاهدكم سنظل دائماً وأبدا جنود قطر الأوفياء.
نعم نحن القطريين لا نعرف للمستحيل طريق بل نكسر وندك حصون الصعاب ونتفوق ونتوج ونبهر العالم بنجاحاتنا وقدراتنا التي تفوق حتى حدود طموحنا.
بقلم:إيمان آل اسحق

إيمان عـبد العـزيز آل إسحاق