كتاب وأراء

كتاب الله المفتوح - «2 - 3 »

لا يمكن أن تنظر في أي ظاهرة في الحياة إلا وترى قدرة الله أمامك. ولا يمكن أن تفهم بعض ما يتيسر لك فهمه من أسرار ومعجزات إلا إذا وضعت أمامك- وآمنت- قول الله تعالى «إنما قولنا لشيء إذا أردناه أن نقول له كن فيكون»( النحل-40) وقوله تعالى «الله خلق كل شيء وهو على كل شيء وكيل»( الزمر-62).
وفي كتاب الله المفتوح نقرأ كيف أن خلايا جسم الإنسان دائمة الانقسام، وهذا الانقسام يعوض الخلايا التي تموت، ويضيف خلايا عليها في مرحلة نمو جسم الإنسان، ولكن الخلايا العصبية لا تنقسم ولا تتجدد، لماذا؟ لأنها لو انقسمت سوف يزيد عددها وتنشأ خلايا جديدة لا تحمل ما في الخلايا السابقة من معلومات، فتكون النتيجة فقدان الذاكرة والبدء بذاكرة خالية مما كان فيها، ويحتاج الإنسان إلى أن يتعلم من جديد كل ما تعلمه من قبل وبذلك تكون الحياة العقلية للإنسان مهددة باستمرار، مثلما ترمي «الهارديسك» في الكمبيوتر وتضع مكانه ذاكرة جديدة خالية من كل ما سبق تخزينه في الذاكرة الأولى.
وعضلات الإنسان.. كل عضلة لها وظيفة، وهي مكونة بطريقة تجعلها قادرة على القيام بهذه الوظيفة، وأقوى عضلة هي عضلات الرحم في الأنثى لأنها هي التي تدفع الجنين للخروج، وتليها عضلة القلب في القوة..لماذا؟ لأنها تظل تعمل لتدفع الدم في الجسم بلا توقف طول العمر، مهما يطول ولو توقفت لحظة يموت الإنسان.
ليس هذا فقط ولكن انظر إلى حجم الإنسان، إنه يتكون من خلايا، وكل خلية تتكون من مادة عجيبة هي «البروتوبلازم» وداخل هذه المادة أجسام تحمل كل الصفات والعوامل الوراثية هي «الكروموسومات»، وعدد هذه الكروموسومات 46 في الخلية وهو عدد ثابت في كل أنواع الحيوانات والنباتات، وعندما تنقسم كل خلية من خلايا الجسم إلى خليتين فإن كل خلية منهما تحتوي على 46 كروموسوما أيضا، ولو اختل هذا العدد فلن يكون الإنسان إنسانا ولكنه سيكون شيئا آخر. والمعدة في الإنسان هي أعظم معمل كيميائي ينتج تلقائيا مواد كيميائية أكثر من أي معمل يديره الإنسان، فهي تقوم تلقائيا بتحليل أنواع الطعام المختلفة، وتقوم بتجهيزها وتوريدها إلى كل خلية من خلايا الجسم- وهي بلايين الخلايا- بحسب احتياج كل خلية وبحسب تخصصاتها، فخلايا العظام وخلايا الأظافر والشعر والعينين..الخ وفي المعدة – بالإضافة إلى ذلك- جهاز المناعة العجيب لمهاجمة الجراثيم والقضاء عليها والاحتفاظ بحياة وحيوية الإنسان.
وتأمل ما يحدث في أذن الإنسان، هذا العضو الذي يبدو بسيطا وهي في حقيقتها عضو معقد وشديد الحساسية، فالأذن تقوم بتحليل الموجات الصوتية إلى مكوناتها وتنقلها إلى المخ في صورة تيار كهربائي .
( يتبع)
بقلم : رجب البنا

رجب البنا