كتاب وأراء

في زمن الحصار

لنكسر حاجز الحصار ونتحدث في أمر مختلف، وإن كان ليس ببعيد إذا عرفنا أن قرصنة وكالة الأنباء القطرية تمت عن طريق هواتف ذكية.. ولكن كل ماحدث بعد ذلك ينم عن غباء
نعود لموضوعنا إن عشاق منتجات «آبل» شغوفون لحد الثمالة باقتناء هاتف آيفون 8 X
حتى لو كان هاتفهم القديم مازال بفترة الضمان، كل ذلك في سبيل مجاراة كل جديد، ولمَ لا ونحن في بحبوحة من العيش رغم الحصار، وحتى من لا يفضل منتجات هذه التفاحة المقضومة– على ذكر التفاحة فمن أغرب ما سمعت عن قصة هذا الشعار أن مؤسس (آبل) (ستيف جوبز) عندما كان صغيراً سقطت من حقيبته المدرسية تفاحة مقضومة لفقره الشديد، فضحك عليه زملاؤه، ومن يومها أقسم أنه سيكون من أغنى الأغنياء! طبعاً هذه من قصص تطبيقات الهواتف الذكية، التي أوجدها ستيف نفسه، ولكن يبدو أنها من نسج خيال العقول العربية، في التعامل مع الهواتف الذكية.
نعود لحديثنا إنّ منتقدي (آبل) لن يعدموا الحيلة في كشف سلبيات الهاتف الجديد، كعادة البشر دائماً برمي الشجرة المثمرة بالحجارة، والمصيبة أنهم أول من يأكل من التفاح المتساقط،، وهذه قاعدة عامة مطبقة مع كل الناجحين، فإذا كنت من الأشخاص الذين رُميت إذ رُميت في شخصك، وليس عملك، فعلم أنك شجرة مثمرة.
على فكرة لست مؤمنا تماماً بفكرة الشجرة المثمرة التي ترمى بالحجر فأحياناً هناك كلاب ضالة عليك أن ترميها بحجر حتى تكف عن النباح!!
نعود لموضوعنا.. لقد وجدت الهواتف الذكية والتي لها من اسمها نصيب لكي تغنينا عن أمور كثيرة، ولكن احذر عزيزي المستخدم، من أن تسرق منك أمورا أكثر. فهذه الهواتف وجدت لكي نتحكم بسهولة في حياتنا، وليست لكي تتحكم هي في حياتنا. ونظرة عامة على المجتمع المحيط بك ستكتشف إلى أي مدى سلبت هذه الهواتف العلاقات الاجتماعية، فهي بقدر ما قربت البعيد، ولكنها أبعدت القريب.
ومع ذلك تبقى هذه الهواتف هي سمة هذا العصر، وما تكالب المجتمع على اقتناء (آيفون) حيث يقال إن الكميات نفدت حتى قبل طرحها بالأسواق دليل على ما ذهبنا إليه في حديثنا.. وليت الأمر يقتصر علينا في اقتناء الجديد أو إهداء من نحب كل جديد، ولكن حتى الهاتف نفسه يشعر بقرب الرحيل فتجده كثير السقوط، والعطب، وكأن لسان حاله يقول: «أحبهم ليش خلوني.. على جسر المسيب سيبوني» ولا تنس فهو هاتف ذكي. يعرف ما يضمره قلبك تجاهه!
وفي الختام أحب أن أذكركم دون أن أذكر نفسي بحديث الرسول الكريم «تهادوا تحابوا» وأعتقد أن الأمر لا يحتاج لتفسير أكثر خاصة أن حديثنا عن الهواتف الذكية وأنتم أذكياء.. وللعلم فإن أول صورة «سيلفي» سألتقطها ستكون مع من يهديني هاتف (آيفون).
بقلم : ماجد الجبارة

ماجد الجبارة