كتاب وأراء

المعلـم الروبـوت

رحت افكر فيما قرأته للتو وهو ترجمة بتصرف لما نشرته «التليغراف البريطانية» وفيه يبشرنا خبير بريطاني بأنه خلال السنوات العشر المقبلة سيكون الروبوت بدلا من المعلم في بريطانيا!
اعرف ان الروبوت صار يفرز معظم رسائل وطرود البريد في الصين، وان اليابان وظفت الروبوت ليقوم بدور الكاهن الذي يودع الموتى هناك إلى مثواهم الاخير، كما ان الروبوت تسبب في إقالة الآلاف من العمال في اهم الدول الصناعية بالعالم بعدما سطا على وظائفهم وصار يقوم بهذه الوظائف الصناعية بحرفية عالية، وبدقة وانضباط ومهارة دون جلبة، ومن غير وجع رأس، وايضا الروبوت يمكن ان يقوم بوظيفة مستقبل زوار ونازلي الفنادق في «الرسيبشن» ويقدم لهم كل الخدمات الفندقية بحسب فكرة مبتكرة قدمها طالب عربي في الدوحة سبق ان قدمنا حوارا معه في «الوطن» القطرية..الخ، ولكن لم يدر بالخلد ان يقوم الروبوت بدور المعلم، لأن ذلك سيكون ثورة حقيقية في النظم التعليمية في العالم، فها هي التكنولوجيا قد اقالت الكتاب المدرسي، والحقيبة المدرسية،والسبورة والطباشير، ثم سوف تتجرأ اخيرا على المعلم وتسطو على دوره .
بل ولم يدر في خلد الشاعر الذي قال: قم للمعلم وفه التبجيلا / كاد المعلم ان يكون رسولا ،ان التكنولوجيا ستطيح بالمعلم الذي أطري عليه شعرا بهكذا إطاحة، مما سيجعل الدول التي سوف تستعين بالروبوت المعلم ان تغلق كليات التربية التي تخرج المعلمين الاكفاء، وان تغير تماما من مكونات المدرسة، التي سيكون بها حجرة الروبوتات بدلا من «غرفة المدرسين»، خاصة وأن نائب رئيس جامعة بكنغهام صاحب هذه الفكرة المتوقعة يقول بحسب التليغراف ان 30 في المائة فقط من وقت الدراسة سيكون في الصف، وان الآلات الذكية التي تتكيف بما يتناسب واساليب التدريس لتعليم الأطفال على نحو مشخصن ستجعل طرق التدريس التقليدية نافلة في وقت قريب، وأن هذه الروبوتات ستتعلم قراءة عقول التلاميذ وتعابير وجوههم مكيفة طريقة التواصل معهم بما يكون الأكثر فائدة لهم، أي ان الروبوت المعلم سوف يفهمها وهي طايرة، وسوف تتساوى مستويات هؤلاء المعلمين الروبوتات الاكفاء فتنتفي الفكرة القائلة ان المعلمات النساء اكثر كفاءة من المعلمين الرجال، وهي الفكرة التي جعلت البعض يدعو إلى تأنيث التعليم في المرحلة الابتدائية، فتدرس تلاميذ السنوات الأولى من المرحلة الابتدائية معلمات وليس معلمين، بدعوى اشك في صحتها، مفادها ان المعلمات يكن الاكثر كفاءة من المعلمين، كما ان المعلمين الروبوتات سيخلصون الادارات المدرسية من معضلة اجازات المعلمين والمعلمات، وخاصة اجازتي الزواج والوضع، فضلا عن ان المعلمين الروبوتات لن يتقاضوا مرتبات، مما سيخفض كلفة التعليم وموازناته المكلفة ويقضي على الكثير من المشكلات التعليمية ومنها الخلافات المتكررة التي تحدث بين المعلمين، والطلبات المختلفة التي يتقدمون بها مما يصدع رأس الادارات المدرسية .
العالم يتغير بسرعات مذهلة، حتى ان تعليمنا الذي تعلمناه بكل ما فيه، سيصبح اثرا بعد عين!.
بقلم : حبشي رشدي

حبشي رشدي