كتاب وأراء

وانتهى دورينا

انتهى الدوري بحلوه وبمره بإيجابياته وبسلبياته بدموع الفرح وبدموع الحزن وشهد الدوري هذا العام الكثير من الأحداث داخل الملعب وخارجه كذلك، حصل الريان على درع الدوري بعد غياب 21 عاماً عن الدرع وصعد لكأس قطر بجانبه الجيش والسد ولخويا وهبط ناديا مسيمير وقطر إلى دهاليز الدرجة الثانية، هبوط مسيمير مر مرور الكرام لأنه ناد صاعد حديثاً للدرجة الأولى وينقصه الكثير لكي يثبت في مصاف أندية الدرجة الأولى، أما هبوط نادي قطر فقد أحدث ضجة إعلامية كبيرة لأن نادي قطر ناد قديم وكبير ويمتلك شعبية خصوصاً في سابق الزمان لذلك كان هبوطه ضربة موجعة وأمراً مريراً لكل من ينتمي لنادي قطر.

الأهلي السادس في جدول الترتيب والسيلية السابع والعربي الثامن! يا تُرى هل الأهلي والسيلية يتفوقان مادياً على العربي ومن حيث الدعم؟

يوسف آدم مثال مشرف للمدربين الوطنيين فلقد أثبت وجوده مع الأهلي وتميز بقيادة فنية سليمة عالية الجودة ووضحت بصمته على نادي الأهلي، نتمنى أن يثق المسؤولون في أنديتنا بالمدربين المواطنين وإعطاءهم الثقة ليتألقوا كما تألق الكابتن يوسف آدم في قيادته للأهلي.

كثير من المدربين الأجانب يأتون لأنديتنا ولا نرى لهم مردوداً إيجابياً، يجب أن يتم اختيار المدربين عن طريق أشخاص فنيين لهم القدرة على تمييز الغث من السمين.

مشعل عبدالله نموذج حي للاعب القطري المتمكن والقادر على التميز في ظل وجود العديد من اللاعبين المحترفين في دورينا، مشعل كسب إعجاب واحترام الجميع بأخلاقه الرفيعة أولاً وبمستواه العالي وبإخلاصه ومثابرته، إلى الأمام يا مشعل ونتمنى أن نراك تقود منتخبنا الوطني الأول للصعود لكأس العالم في روسيا 2018 بإذن الله.

خلفان إبراهيم جوهرة كرة القدم القطرية ابتعد عن مستواه المعهود في هذا الموسم وهذا الأمر طبيعي ويحدث لجميع اللاعبين المميزين، فليس من المعقول أن يكون المستوى الفني للاعب عالياً على طول الخط وخلفان ربما يعاني من مشاكل نفسية تؤثر على مردوده الذهني وبالتالي يتأثر فنياً ولكن خلفان قادر بمشيئة الله على العودة أقوى مما كان خصوصاً أن العمر يسمح له بالتألق لسنوات قادمة.

عبدالله علوي الظهير الأيسر لنادي قطر هبط مع نادي قطر للدرجة الثانية ومنذ عامين هبط مع نادي الريان للدرجة الثانية.

مواجهة الريان للخويا ومواجهة الجيش للسد في كأس قطر مواجهتان ينتظرهما الشارع الرياضي على أحر من الجمر، فمن يستطيع من الأندية الأربعة الصعود للنهائي؟

الدعوة موجهة للجماهير القطرية لحضور مباريات كأس قطر والاستمتاع بأجواء تنافسية رائعة ومثيرة خصوصاً أن المباريات ستقام في ملعب جاسم بن حمد في نادي السد وهذا الملعب مدرجاته جميلة جداً وقريبة من اللاعبين وتتوافر فيه كل سُبل الراحة.

نتنافس بشدة نعم.. نثير بعضنا البعض في إطار محمود نعم.. نولع الجو الكروي نعم.. نبحث عن الإثارة المطلوبة نعم.. ولكن لا يحارب بعضنا البعض ولا تخرج منا كلمات نابية وبذيئة والعياذُ بالله فالموضوع كاملاً في إطار رياضي ومنافسة شريفة، لأني لاحظت في الفترة الأخيرة خروج بعض الإخوان عن مفاهيم الروح الرياضية.

حمد عمر محور نادي قطر من اللاعبين القطريين الذين أكن لهم كل الاحترام والتقدير والمحبة فهذا اللاعب يتميز بالأخلاق العالية وبالروح الرياضية ومستواه الفني عال رغم مستوى فريقه المتواضع، محمد عمر لاعب قطري أتشرف وأفتخر به كرياضي قطري.

بقلم : محمد الشهواني

محمد الشهواني