كتاب وأراء

مشعل عبدالله

سأتناول في هذا المقال نجم الأهلي ونجم منتخبنا الأول مشعل عبدالله فهذا اللاعب يستحق أن نتكلم عنه في مقال خاص به فقبل أيام قليلة دخل مشعل عبدالله التاريخ الكروي القطري من أوسع أبوابه بتسجيله مائة هدف في الدوري القطري ولم يسبقه لذلك سوى ثلاثة لاعبين هم منصور مفتاح وسباستيان ويونس محمود ليصبح مشعل رابع لاعب يصل لهذا الإنجاز التاريخي وبلا شك بأنه إنجاز يصعب الوصول له والمائة هدف في الدوري فقط ومشعل سجل أهدافا أخرى في شتى المسابقات ومع منتخبنا كذلك ولكن نحن نتكلم هنا عن أهدافه في الدوري فقط وتسجيله لهذا العدد أمر ليس بالهين ولا باليسير وهذا الإنجاز لم يأت من فراغ وإنما بالجد والإجتهاد والمثابرة والصبر وتطوير الذات والاستفادة من التجارب الكروية فمشعل نموذج مشرف للاعب القطري الذي نال محبة وتقدير وإحترام الجماهير القطرية بكافة ميولها ونتمنى أن يحذو اللاعبون الشباب حذو مشعل ويسيروا على نفس الطريق الذي سلكه هذا النجم ومشعل من الأبناء المخلصين الوفيين للنادي الأهلي الذي نشأ مشعل وترعرع كروياً في هذا الصرح الرياضي العريق ومنذ أن رأينا مشعل وهو مثال طيب للاعب الخلوق الذي يغلب مصلحة فريقه على مصلحته الشخصية ويتميز مشعل بإمكانيات كروية مثل:

السرعة

الانطلاق في المساحات

الإرتقاء العالي

السيطرة على الكرة في مواقف صعبة

التسجيل بالقدمين وبالرأس

علاوةً على روحه المعنوية العالية والإخلاص والقتال على الكرة والقدرة على تنفيذ واجبات فنية مختلفة في أرضية الميدان.

ورغم تقدم مشعل بالسن إلا إنه يتطور من فترة إلى أخرى ولم يعيقه تقدمه في السن عن التألق والتميز ومشعل تفوق ويتفوق على الكثير من المهاجمين الأجانب المحترفين في أنديتنا سواءً من حيث الحصيلة التهديفية أو من حيث المستوى الفني ومشعل الآن في صفوف منتخبنا الأول تحت قيادة كارينيو ونتمنى أن يكون لمشعل دور كبير في قيادة المنتخب بجانب زملائه للتأهل بإذن الله إلى كأس العالم في روسيا 2018.

كل التحية لهذا النجم القطري المحبوب ومن هم على شاكلته.

بقلم : محمد الشهواني

محمد الشهواني