كتاب وأراء

أنديتنا ودوري أبطال آسيا

يشارك ناديان قطريان في دوري أبطال آسيا هذا الموسم وهما لخويا والجيش وكلنا أمل في وصولهما إلى أبعد نقطة في البطولة لما لا؟ وهما يمتلكان عناصر سواءً من المواطنين أو المحترفين الأجانب القادرين على التألق بما يمتلكونه من مقومات فنية وبدنية عالية الجودة.

سبق للخويا وللجيش أن شاركا أكثر من مرة في هذه البطولة وأصبح لديهما الخبرة الكافية على مقارعة كبار الأندية الآسيوية، فهل يكرران إنجاز نادي السد الذي حصل على البطولة في النسخة القديمة عام 1989 وكذلك حصل على النسخة الجديدة عام 2011؟ نتمنى ونأمل ذلك ولخويا والجيش قادران على تمثيل الكرة القطرية خير تمثيل في البطولة الأكبر والأقوى على مستوى الأندية في قارة آسيا.

يلتقي العربي والسد يوم الأحد المقبل في مباراة مهمة جداً للطرفين فالناديان يسعيان للوصول للمربع الذهبي والمنافسة على كأس قطر بعد أن فقدا الأمل في المنافسة على درع الدوري الذي أصبح على بعد خطوات من نادي الريان.

مباريات السد والعربي دائماً تكون محط أنظار الجميع وتشهد حضورا جماهيريا كبيرا علاوةً على التنافس المثير داخل وخارج الملعب بين الفريقين ومن هذا الموقع ندعو جماهير الفريقين للحضور للملعب ومساندة كل جمهور لفريقه في هذا الوقت الحساس من عمر الدوري وكذلك بالاستمتاع بمباراة كرة قدم نتوقعها قوية وحماسية ومثيرة.

محسن متولي لاعب نادي الوكرة سبق وأن أشدت به والآن أكرر إعجابي بهذا اللاعب الذي يمتلك مقومات لاعب كرة القدم المميز.

نادي قطر في المباريات الأخيرة يقدم مستوى عاليا من ناحية فنية وكذلك من ناحية القتال على الكرة والحماس المنقطع النظير فهل سيبقى نادي قطر في دوري نجوم قطر؟ الأسابيع المقبلة كفيلة بالرد علينا.

فلاديمير كسبه نادي الغرافة وخسره نادي لخويا، لاعب موهوب ويتمتع بإمكانيات تجبر المتابعين على التصفيق له.

أول الدوري معروف والهابط الأول للدرجة الثانية معروف ويتبقى الصراع على المربع الذهبي والصراع على الهروب من المركز قبل الأخير.

بقلم : محمد الشهواني

محمد الشهواني