كتاب وأراء

احتراف عفيف والمنظومة

سجل أكرم حسن عفيف لاعب فريق السد والمنتخب الوطني أول حالة احتراف حقيقية للاعب قطري في الدوري الإسباني بعدما تعاقد معه نادي فياريال الإسباني الملقب بالغواصات الصفراء ليكون بذلك أول لاعب قطري يحترف بالدوري الإسباني محققا إنجازا جديدا له في عالم كرة القدم.

أكرم عفيف يستحق هذا الإنجاز والاحتراف في الدوري الأقوى في العالم والأهم من ذلك أنه أكد على قدرات اللاعب القطري وموهبته وأنه يستطيع التواجد في أفضل الدوريات العالمية بعد أن قدم هذا اللاعب الشاب مستويات أكثر من رائعة مع منتخب الشباب الفائز بلقب كأس آسيا في ميانمار وشارك بعد ذلك في كأس العالم في نيوزيلاندا عام 2015 ثم انضم لتشكيلة المنتخب الأول وأصبح من العناصر المهمة عند المدرب كارينيو.

هذا اللاعب حقق النجاح بعد مشوار من الكفاح له في الملاعب واستثمر موهبته بصورة جيدة ولعب في الدوري البلجيكي وساهم في صعود فريقه من الدرجة الثانية للأولى وسجل 6 أهداف في هذا الصعود ولفت الأنظار له بشدة في هذا المشوار الصغير ولكنه الكبير بالإنجازات والسؤال الأهم ماذا بعد احتراف أكرم؟

هذا السؤال مهم جدا لأن احتراف أكرم فتح الباب والطريق على مصرعيه أمام المواهب القطرية المتميزة لكي تسير في نفس الطريق وتسلك نفس الدرب للبحث عن فرصة للتواجد في الملاعب الأوروبية ولم لا وقطر تمتلك من المواهب الجيدة ما يستحق ذلك.

نعم لدينا لاعبون موهوبون يمتلكون قدرات عالية ويحتاجون فقط لمن يتابعهم بشكل جيد ويتعاقد معهم للاحتراف في أوروبا سواء من اللاعبين الصاعدين أو من الكبار وعلى سبيل المثال لا الحصر حسن الهيدوس وخلفان إبراهيم وعبدالرحمن الحرازي وعبدالكريم حسن وأحمد علاء وغيرهم من اللاعبين المتميزين الذين يمكنهم أن يصنعوا الفارق ويطورون من مستوياتهم الفنية إذا حصلوا على فرصة الاحتراف الخارجي.

أكرم فتح الطريق والمطلوب من الأندية تسهيل هذه العملية وإعطاء المجال للاعبينا بالذهاب للاحتراف الخارجي حتى لو كان بقليل من المال حيث إن المال سوف يأتي في المستقبل عندما تكون لك سوق رائج يتابعه الجميع واللاعب عندما يثبت نفسه خارجيا يرتفع سعره تلقائيا ولا يوجد مجال للمجاملة أو المغالطة في هذا الشأن.

لدينا دليل حي على ذلك النجم الجزائري رياض محرز ذهب إلى ليستر سيتي مقابل 45 ألف جنيه استرليني والآن سعره بالملايين وبات مطلوبا في أكبر الأندية العالمية ولماذا لا يكون لدينا لاعبون بأوروبا في المستقبل على وزن محرز وغيره من النجوم العرب الذين يشرفون الأمة العربية في الملاعب الأوروبية.

والأهم أن الاحتراف ستكون له فوائد كبيرة على كرة القدم القطرية ويزيد من المستوى الفني لها وهذا ما نحتاجه في المستقبل نطلب من الأندية تسهيل احتراف لاعبيه وكذلك المسؤولين المساعدة في ذلك ليكون لدينا أكثر من أكرم عفيف في الملاعب الأوروبية.

بقلم : أحمد لحدان المهندي

أحمد لحدان المهندي