كتاب وأراء

كأس سمو الأمير والمواعيد

بطولة كأس سمو الأمير المفدى هي البطولة الأغلى في الموسم في كل الألعاب لاسيما كرة القدم لأنها تحمل اسما غاليا علينا جميعا وهو اسم سيدي سمو الأمير المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني «حفظه الله ورعاه» والجميع ينتظر هذه البطولة بفارغ الصبر حيث أن كل الاضواء تسلط عليها.

والاهتمام بها كبير من الجميع بداية من الأندية والمسؤولين في اتحاد الكرة وكذلك الاعلاميين حيث يعمل الجميع على مدار شهر وهو زمن اقامة البطولة بصورة متميزة جدا تواكب كل ما قدم خلال العام وهذا طبيعي لما تمثله البطولة من قيمة كبيرة جدا عند الجميع وتحمل اسما غاليا علينا جميعا.

ولكن في نسخة هذا العام شاهدنا الجدول الذي خرج من اتحاد الكرة غير جيد ويصيب بالاحباط حيث ان اقامة 4 مباريات في يوم واحد خلال الدور الثاني ومثلها في الدور الثالث وبالأمس فقط تم تعديل مباريات دور الثمانية لتقام على يومين بدلا من يوم واحد وهذا أمر جيد لان اقامة مباريات كل دور على يوم واحد يضر بالاثارة التي نتمناها للبطولة والمتابعة الكبيرة من قبل الجميع لأن اقامة مباراتين في توقيت واحد سوف يؤثر في مباراة على حساب الأخرى وبالتالي الأفضل هو لعب المباريات بصورة متتالية وليس مباراتين في وقت واحد.

قرار لجنة المسابقات باتحاد كرة القدم باقامة دور الثمانية على يومين قرار صائب ومميز واتمنى أن تكون المسابقة في السنوات المقبلة بنفس الأمر في كل دور ولا تلعب مباراتان في وقت واحد مهما كانت الرزنامة مضغوطة وفي أندية كثيرة لا تشارك في البطولة الآسيوية ولا يوجد بها لاعبون في المنتخب الوطني وبالتالي يمكنها اللعب في أي وقت دون ان تتأثر بأي شيء وان نشاهد جميع المباريات وتلك المعركة الساخنة التي تحدث فيها.

بطولة كأس سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى هي الأغلى على قلوبنا جميعا ويجب من الجميع أن يكون داعما لها بداية من الاتحاد بوضعها بشكل متميز في الرزنامة بما يضمن نجاح البطولة وتحقيق الهدف المطلوب منها بأن يستمتع الجميع بأغلى بطولات الموسم والجميع في هذه البطولة فائز بشرف اللعب فيها وفريقا النهائي فائزان بشرف مصافحة سمو الأمير وعلى الجميع الاجتهاد والعمل لتكون أغلى البطولات هي أقوى وامتع البطولات في الموسم.



بقلم : أحمد لحدان المهندي

أحمد لحدان المهندي