كتاب وأراء

صراع الهبوط وترتيب المربع

جولة واحدة فقط ويسدل الستار عن دوري نجوم قطر لهذا الموسم وتقام يومي الجمعة والسبت المقبلين.. وقبل هذه الجولة الصورة اتضحت بنسبة كبيرة حيث ان البطل هو الريان وفرق المربع الريان والجيش والسد ولخويا والهابطان تحدد أحدهما وهو فريق مسيمير وباق مقعد ثان سيكون من بين قطر والخريطيات والوكرة على الترتيب وبالتالي يكون الدوري اعلن عن كل اسراره وباقي السر الأخير هو الفريق الثاني الهابط للدرجة الثانية.

معركة البقاء والهروب من الهبوط اصبحت ساخنة جدا بعد نتائج الجولة قبل الأخيرة وفوز قطر على الغرافة بثلاثية وكذلك الخريطيات على الوكرة ودخول فريق الوكرة على خط المنافسة مع قطر والخريطيات في تلك المعركة الطاحنة للبقاء بدوري النجوم.

بلغة الأرقام والحسابات الفرق الثلاثة مهددة بالهبوط وبالترتيب قطر ثم الخريطيات ثم الوكرة وبنسب مختلفة حيث ان قطر يحتاج للفوز على الوكرة وفي نفس الوقت تعادل أو خسارة الخريطيات مع فريق ام صلال في الجولة الأخيرة وكذلك امل ثان للملك القطراوي وهو الفوز على الوكرة بفارق خمسة أهداف دون النظر عن نتيجة المواجهة الثانية.

اما فريق الخريطيات فرصته بين اقدام لاعبيه حيث ان الفوز بأي نتيجة يكفيه للبقاء بالدوري دون النظر عن نتيجة المواجهة الأخرى وكذلك قد يتعادل ويبقى في حالة تعادل أو خسارة قطر من الوكرة وقد يبقى ايضا اذا خسر من فريق ام صلال شرط تعادل أو خسارة فريق قطر من الوكرة لان الخريطيات يتفوق بفارق الأهداف.

اما فريق الوكرة يكفيه التعادل باي نتيجة وكذلك الخسارة من قطر بفارق اقل من خمسة أهداف وفي هذه الحالة سوف يبقى في البطولة دون النظر عن الصراع بين فريقي الخريطيات وقطر.

وبالتالي كل عناصر اللعبة من فوز وتعادل وخسارة واردة جدا في مباراتي الحسم في القاع وسوف تكون المباراتان قمة في الإثارة والترقب فيهما سيكون كبيرا لتحديد الفرق الذي سوف يرافق مسيمير في رحلة جديدة لبطولة قطر غاز ليغ.

وعلي صعيد المربع الذهبي الأمر حسم رغم ان لغة الأرقام تقول ان هناك املا لفريق ام صلال حيث الفارق بينه وبين لخويا 3 نقاط ولكن في الجولة الأخيرة لخويا سوف يلعب مع مسيمير في مباراة اسهل نسبيا من مواجهة ام صلال مع الخريطيات ليس هذا فقط بل ان فريق لخويا يتفوق بفارق اهداف كثيرة عن ام صلال يصعب تخطيه خاصة وان الفريقين لن يلعبا معا في الختام وبالتالي يمكن ان يكون تأثير الهدف باثنين لانه يضيف من رصيد المسجل ويزيد من الأهداف المسجلة على الفريق الثاني.

اصبح الشيء الباقي في الدوري الآن هو تحديد وضع المربع بعد ان ضمن الريان المركز الأول ولخويا الرابع والصراع سيكون بقوة بين فريقي الجيش والسد واللذين سيلعبان معا في الجولة الأخيرة لتحديد صاحبي المركزين الثاني والثالث لينتهي الموسم على دوري كان صعبا كل التوفيق للجميع لتحقيق الاهداف التي يسعون لها.

أحمد لحدان المهندي

أحمد لحدان المهندي