كتاب وأراء

مونديال 2022 والحملة المغرضة

منذ يوم 2 ديسمبر عام 2010 والذي أعلن فيه الفيفا عن حصول بلدنا الغالي قطر على حق تنظيم مونديال 2022 ويتعرض مونديالنا للهجوم غير المبرر من العديد من الجهات غير المصدقة أن قطر صغيرة المساحة الكبيرة بتنظيم كبرى البطولات سوف تنظم المونديال.

مرت العديد من الحملات المغرضة من كافة الجهات وأجري العديد من التحقيقات وفي كل مرة يؤكد ملفنا على نزاهته وعدم وجود أي شبهة على فوز ملفنا بحق تنظيم المونديال.

وحدث في الفترة الماضية زلزال كبير هز الاتحاد الدولي لكرة القدم وأطاح بالعديد من أركانه الرئيسية منهم جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي السابق وميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي ولم يشكك أحد في حقنا في التنظيم ليغلق ملف التنظيم وتبدأ حملة جديدة تخص اوضاع العمال في قطر.

هذه الحملة غير المبررة أيضا يسعون من خلالها للتشويش على المونديال لأنهم حتى الآن غير مصدقين أن قطر سوف تنظم المونديال ومع ذلك اللجنة العليا للمشاريع والإرث تسير في تنفيذ الخطط التي وعدت بها بامتياز.

الجميع شاهد على الطبيعة العمل الذي يسير بخطوات واثقة نحو تنظيم المونديال في الملاعب المختلفة وهذا الأمر لم ينس المسؤولين أوضاع العمال العاملين في منشآت المونديال حيث تم إنشاء المدينة العمالية التي أقيمت على أعلى درجات الرفاهية بالنسبة للعمال حيث تضم كل شيء من ملاعب وقاعات للسينما وحدائق ومركز صحي على أعلى مستوى ومع ذلك تتعرض أوضاع العمال لانتقادات.

لم تكتف اللجنة بذلك بل نظمت بطولة كأس العمال بمشاركة واسعة ليس للشركات التي تعمل في المونديال فقط بل للعديد من الشركات التي تعمل في الدوحة في لفتة طيبة تؤكد على حرص اللجنة العليا للمشاريع والإرث على توفير كافة وسائل الترفيه عند العمال.

الحقيقة التي لا تقبل الشك هي ان اللجنة العليا للمشاريع والإرث تتعامل باحترافية كبيرة مع عملية تنظيم المونديال التي تسير بصورة عالية ومتسارعة نحو إنجاز المشروعات العملاقة الخاصة بالمونديال دون الاهتمام بما يثار هنا وهناك رافعة شعار العمل هو من يتحدث عنها.

أحيي جميع أعضاء اللجنة العليا للمشاريع والإرث على ما يقومون به من عمل متميز وجهد كبير دون الاهتمام بمثل هذه الأمور وكذلك الرد بصورة واقعية واحترافية على الأكاذيب التي تأتي من هنا وهناك لتؤكد للجميع أنها ترحب باي انتقادات وأنها تعمل دائما لمصلحة العمال وتسعى لتنظيم مونديال علي أعلى مستوى، كل التوفيق لهم لرفعة بلدنا الغالي قطر.

وأثق أن مونديال 2022 سيكون الأفضل في التاريخ لأن بلدنا بقيادته الرشيدة تدعم هذا الحق الأصيل في التنظيم بكل قوة ونحن قادرون بإذن الله وبدعم الجميع من أبناء الوطن الغالي وكل من يعيش على تراب هذا البلد المعطاء على تنظيم مونديال مذهل.

أحمد لحدان المهندي

أحمد لحدان المهندي