كتاب وأراء

إصابات الأربطة بالدوري

شهد دوري هذا الموسم لكرة القدم انتشار ظاهرة إصابة اللاعبين بالرباط الصليبي حيث توجد العديد من الحالات التي انهت موسم الكثير من اللاعبين المتميزين سواء الصاعدون أو من أصحاب الخبرات في بعض الأندية.

وهذه الإصابات جاءت في أوقات مختلفة في الموسم حيث جاء بعضها في البداية ثم في وسط الموسم وحتى الآن تضرب الإصابات اللاعبين وأقصد من ذلك أنه لا وقت محددا لحدوث هذه الاصابات حتى تكون بمثابة مرحلة يمكن من خلالها الوقوف عندها ودراسة تلك الظاهرة بالنواحي العلمية وهنا أقصد علم التدريب.

في علم التدريب اذا لم يكن اللاعب في حالة بدنية جيدة أو قام بعمليات «الاحماء والتسخين» بشكل جيد فهو معرض للإصابات بأشكالها المختلفة والمعروفة عند الرياضيين مثل «الشد– التمزق – القطع في الأربطة» وهي الاصابات الشائعة بنسبة كبيرة في كل الملاعب العالمية ويزيد عليها إصابات الكسور التي تحدث نتيجة التحامات عنيفة في المباريات ولكنها قليلة جدا ولا تمثل ظاهرة مثل اصابات الأربطة.

الرباط الصليبي هو قطع في الرباط الامامي والخلفي وهناك أسباب عديدة تؤدي إلى الإصابة بقطع في الاربطة ويأتي في مقدمتها عدم جاهزية اللاعب بالشكل المطلوب من الناحية البدنية والذهنية وأيضا الفنية وسعي بعض اللاعبين لبذل جهد مضاعف من أجل الظهور بحالة افضل وهو ما يؤثر على التحرك في الملعب وينتج عنه مثل هذه الاصابات.

وليست هذه هي كل الاسباب ولكن هناك أسبابا متعارفا عليها داخل المستطيل الأخضر وتتمثل في القفز والنزول الخاطئ وفي دوران القسم العلوي من الجسم مع ثبات الجزء السفلي بالأرض، وكذلك اللعب «الخشن» من المنافسين مثل الضرب المفرط فيه وايضا ضعف العضلات وضعف الاعداد البدني وعدم المحافظة على الراحة الممنوحة للاعب والسهر لأوقات طويلة ونمط التغذية الذي يمثل اسلوب حياة عند الرياضي، هذا بالنسبة ما يخص اللاعب ولكن هناك سببا مهما خارج إرادة اللاعب.

وهذا السبب هو سوء أرضية الملاعب وهي تتسبب في الاصابات المختلفة من بينها الرباط الصليبي الذي يبعد اللاعب كحد أدنى ستة اشهر وما اصعب تلك الفترة من الابتعاد.

وعلى الرياضي ولاعب كرة القدم بصفة خاصة أن يتجنب مثل هذه الاشياء التي لا تفيده لاسيما اثناء الموسم مثل السهر وعدم التغذية الصحيحة والاهتمام كثيرا بالتدريبات سواء فنية أو بدنية بصورة جيدة والتحرك في الملعب بصورة سليمة حتى يمكنه ان يتجنب الاصابة بمثل هذه الاصابات الصعبة.

أحمد لحدان المهندي

أحمد لحدان المهندي