كتاب وأراء

جزيرة الوراق .. بعد تيران وصنافير؟

يبدو أن عبد الفتاح السيسي وعصابته لديهم مخطط منظم لبيع مصر وتهجير أهلها شيئا فشيئا، فالبداية كانت بتهجير سكان سيناء الذين لم يجرؤ الصهاينة على ترحيلهم طوال سنوات احتلالهم لسيناء، حيث قام السيسي بتجريف مدن وقرى كاملة وترحيل سكانها منها، ثم بعد ذلك توجه لمنطقة النيل والدلتا ليجبر مئات الآلاف من الأسر على الخروج من البيوت التي بنوها تحت سمع النظام الفاسد وبصره أو ترتيب أوضاعهم بأسعار وشراء الأراضي التي بنوا عليها بيوتهم منذ عشرات السنين بأسعار اليوم التي لا يقوى عليها أحد أو هدم البيوت، ثم قام بعد ذلك بالتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية بعدما قبض الثمن، ثم توجه بعد ذلك لجزيرة الوراق إحدى جزر النيل الموجودة في القاهرة ليقوم بطرد أهلها منها حتى يبيعها، وقد وصفت المنظمة العربية لحقوق الإنسان التي يقع مقرها في لندن في تقرير أصدرته يوم الأحد الماضي أن ما يحدث في جزيرة الوراق هو جريمة تهجير قسري تخالف الأعراف والقوانين الدولية والدستور المصري، وأن الهجوم الذي وقع على سكان الجزيرة وأدى لمقتل شخص وإصابة عشرات آخرين هو سلوك إجرامي لا يمكن تبريره.
وتحتل جزيرة الوراق موقعا متميزا في نيل القاهرة ويسكن بها 60 ألف نسمة وتبلغ مساحتها 1600 فدان يملك أهلها كل الوثائق الرسمية التي تثبت ملكيتهم لها أبا عن جد، سوى ثلاثين فدانا أو أكثر بقليل ملك الدولة أو ملك أوقاف المسلمين التي نهبتها الدولة، ويعمل أهل الوراق مثل أهل الجزر المأهولة الأخرى بالزراعة والصيد وبعض المهن الحرفية الأخرى، قرر السيسي الذي جاء لخراب مصر ألا يتركهم وشأنهم مع حالة البؤس التي يعيش فيها الشعب المصري بشكل عام، فقرر أن يستولي على الجزيرة ويبيعها لمن يدفع مثل تيران وصنافير، فوقع الصدام وتصدى الناس البسطاء لعصابة الشرطة التي أرسلها السيسي، ويبدو أن السيسي وضع مخططا لبيع جزر مصر وأرضها لمن يدفع، فقبل أسبوعين فقط كان عدد الجزر المصرية في البحرين الأحمر والمتوسط ونهر النيل 1048 جزيرة لكن بعد تنازل السيسي للسعودية عن تيران وصنافير أصبح عدد الجزر1046 جزيرة، منها 144 جزيرة في نهر النيل قال السيسي عنها في تصريحات نشرت له في شهر يونيو الماضي «هناك جزر موجودة في النيل، وهذه الجزر طبقا للقانون مفروض أنه ميبقاش حد موجود عليها «ولم يقل السيسي أي قانون هذا الذي يجرد الناس من حق الإقامة والتملك على تلك الجزر التي يعيشون عليها ربما منذ آلاف السنين، ويبلغ عدد الجزر النيلية التي تصلح للاستخدام في منطقتي القاهرة والجيزة فقط أكثر من 80 جزيرة لكن أبرزها خمس جزر هي جزيرة الدهب والقرصاية والوراق ومحمد وبين البحرين، وقد بدأت الدولة أو الجيش تحديدا بالسيطرة على الجزر غير المشعولة وبناء أندية ومؤسسات للجيش عليها تماما مثل كل باقي أرض مصر، لكن يبدو أن السيسي الذي مرر مشروع بيع تيران وصنافير بهدوء يريد ان ينتزع الجزر من أهلها ويبيعها كما يقول كثير من المصريين للإمارات هذه المرة؟

بقلم : أحمد منصور

أحمد منصور