كتاب وأراء

العودة إلى زمن الكتاب وصحافة التحقيقات

عندما تزور أي مكتبة في باريس، أو حتى في المدن الفرنسية الصغيرة ستلاحظ أن هناك إقبالاً على اقتناء الكتب. الناس يقرؤون الكتب كثيراً. معدل القراءة يصل إلى كتاب في الأسبوع، وأحياناً كتابين.
لعل من المفارقات أن أكثر الكتب مبيعاً، تلك التي تتحدث عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
من الكتب التي حققت مبيعات قياسية، كتاب من تأليف الصحفية الفرنسية «آنا فلدا»، بعنوان «إيمانويل ماكرون شاب مثالي». مؤكدا أن سن الرئيس الشاب ما تزال تثير فضول كثيرين.
على الرغم من أن كتاب «آنا فلدا» صدر في أبريل (نيسان) الماضي فإنه ما يزال يتصدر قائمة مبيعات الكتب التي تباع في المكتبات ولا يشمل ذلك الكتب التي تقتني عن طريق الإنترنيت، وتوضع أمام باب المنزل أو تحت عقب باب الشقة.
ما يثير فضول الفرنسيين، أن إيمانويل ماكرون يمثل جيلاً جديداً من القادة الذين يتولون قيادة الدول الأوروبية، بعقلية تعيش في الحاضر والمستقبل، وما يميزه ذلك الذكاء الملفت، وأيضاً التفتح، حيث يعد من القادة الفرنسيين القلائل الذين يتقنون لغات أجنبية.
الفرنسيون يمضون وقتهم الثالث في القراءة وفي قاعات السينما أو المسرح، أو التنزه والمشي، لكن هناك موجة حالياً نحو العودة إلى الكتاب والفنون.
أعود إلى الكتاب والقراءة.
يلاحظ أن معظم الصحفيين الذين يهتمون بصحافة التحقيقات يتحولون بسهولة إلى التأليف وهذا كان شأن الصحفية الفرنسية «آنا فلدا»، ولعل أبرز هؤلاء الصحفيين الأميركي بوب ودوارد، الذي كتب إلى جانب كارل برنشتين سلسلة تحقيقات عن قضية «ووترغيت» الشهيرة في سبعينيات القرن الماضي.
هناك اعتقاد أن موسم الصيف هو موسم القراءة، لكن هل هناك قراءات للصيف وأخرى في الشتاء؟
قبل ذلك هل الناس في منطقتنا هذه الممتدة من الماء إلى الماء ما تزال فعلاً تقرأ الكتب؟
ثم من أين تقرأ الناس الكتب، هل تطبعها من مواقع الانترنت أم انها تذهب إلى أقرب مكتبة لشراء الكتاب؟ ما هو الكتاب الأكثر مبيعاً حالياً، ولماذا حقق أعلى مبيعات؟ هل بسبب موضوعه؟ ام بسبب كاتبه؟ أم لان وسائل الاعلام صحفاً وإذاعات وقنوات لفتت اليه الانتباه؟ ثم هل الصحف والإذاعات والتليفزيونات تخصص حيزاً معقولاً للكتاب أم أن الأمور لا تتعدى رفع العتب.
أصبح الوصول حالياً إلى الكتب لا يتطلب الانتقال إلى المكتبات، بل يكفي الحصول على ما تريد عبر شركات متخصصة على الإنترنت.
في هذا السياق كنت قد تلقيت من موقع «امازون» وهو موقع له صيت وسمعة يمكن ان تشتري منه أي كتاب سواء كان جديداً أو مستعملاً، قائمة تضم تسعة كتب صدرت قبل فترة، لكنها مقترحة للقراءة خلال الصيف، من بين الكتب التسعة لاحظت ان هناك ثلاثة مثيرة للاهتمام وتحمل ايضاً عناوين لافتة.
الكتاب الأول بعنوان «القرد الجائع» والثاني «حياة وموت ضابط أميركي» والثالث بعنوان «حياة حلوة في باريس».
نشر الموقع فصول هذا الكتاب كالتالي: «انا باريسي» وهذه العبارة كتبت باللغة الفرنسية. «مطبخي الصغير» و«الكلمات التي يجب ان تعرفها في باريس» و«الأكل مثل الباريسيين» و«اللبس مثل سكان باريس» و«ماء.. ماء في كل مكان لكنك لن تحصل عليه» و«طريقي إلى النجاح» و«ماذا يقولون مقابل ما يقصدون» و«شكولاتة تضحي من أجلها» و«سمكة خارج الماء» و«البطانية الفرنسية السرية» و«المفارقة الفرنسية».
من خلال هذه العناوين يبدو الكتاب مغرياً للقراءة.
ظني أن هناك قراءة للصيف وأخرى للشتاء لكن المهم أن تكون هناك منظومة تعليمية تشجع على القراءة، ثم أن تكون هناك كتباً تستحق القراءة.

بقلم : طلحة جبريل

طلحة جبريل