كتاب وأراء

الاتجاه المعاكس بين العذبة والدخيل

جلس فيصل القاسم على كرسيه.
جهز أسلحته وذخيرته ومتفجراته،
ثم قرأ الفاتحة ودعا الله تعالى:
اللهم ارزقنا حلقة مثيرة وساخنة تبدأ بالسلام وتنتهي بالصدام.
يجلس على يمينه عبدالله العذبة، ويجلس على يساره تركي الدخيل.
فيصل القاسم:
حين تغلق ثلاث دول الحدود البرية والبحرية والجوية عن دولة ما، فهل هذا يعتبر حصارا أم مقاطعة؟
حلقة اليوم من الاتجاه المعاكس.
نبدأ بعبدالله العذبة، شو رايك أخي، بيقولك هاي مقاطعة مش حصار.
العذبة: هذا حصار مكتمل الأركان والبنيان والطغيان، لما تمنع حتى الطيور من المرور، فماذا نسميه؟
القاسم: يا تركي، بقولك تمنعوا الطيور من المرور، أنت شو رايك؟
الدخيل: هذا كلام غير صحيح، وفي معجم مختار الصحاح مادة قاطع، أنها تعني قطع الطريق سواء بحري أو جوي أو بري، فهل نكذب مختار الصحاح ونصدق العذبة؟
العذبة منفعلا:
هذي المادة من وين جبتها يا تركي؟! حتى مختار الصحاح تبي تزور فيه، وبعدين وش دخلنا في مختار الصحاح، خلنا في الواقع الآن، انتو حتى البعارين القطرية رجعتوها لقطر.
تركي منفعلا، أنا ما أزور يا العذبة، لي ست سنوات مدير للعربية، عمرك شفت أي كذبة في القناة؟
وإذا كنت ما تقرا مختار الصحاح فهذي مشكلتك، وأنا خريج لغة عربية وأعرف ما أقول، هذه مقاطعة وليست حصارا.
العذبة: حتى لو كنت مدرس لغة عربية، فنحن لا نتحدث عن إعراب فاعل ومفعول ومبني للمجهول، كما إن كل وقتي في المشاهدة مخصص لمتابعة قناة الجزيرة، التي نطل أنا وأنت من شاشتها الآن.
فهي معنية باهتمامات وقضايا البشر..
وليس بصحة وحرارة البقر..!
تركي: لا تلف وتدور يا عبدالله، بدل هذا الكلام يا ليت توجه نداء لحكومتك بعدم التعاون مع الجماعات التي تدعم الإرهاب وتطالبها بعدم تمويلها!
العذبة: عزيزي «فوبيا الإرهاب» ادعاءات تعشعش في أذهانكم وعدوى انتقلت إليك من زياراتك المتكررة لأبوظبي، وربما قبل ذلك بسنوات عندما كنت تلبس السديري مع المجاهدين الأفغان وتحارب في كابول وتورا بورا..!
فيصل: يا جماعة يا جماعة، بالله ما بدنا مقاطعة في الكلام حتى نفهم بعض والناس تفهمنا.
تركي يصرخ: شفت يا فيصل.. ايش سميتها مقاطعة ما قلت حصار.
فيصل يصرخ: ولك أنا عم بحكي عن نقاشكم مش عن موضوع الحلقة.
العذبة: واضح أنك يا تركي ما عندك حجة مقنعة، علشان كذا تحاول تتصيد بالماء العكر.
تركي: أنا أرفض استخدام جملة سعد الفرج في درب الزلق ضدي، أنا لا أتصيد بالماء العكر، أنا صاحب حق.
العذبة: يا تركي صاحب حق وتخنقني من الجهات الثلاثة بر وبحر وجو وأنا أخوك وشقيقك وبيني وبينك نسب ولحم ودم.
تركي: أنا أقاطعك بالسياسة بس، لكن الدم عمره ما يصير مياه يا العذبة انتوا منا وفينا.
العذبة: نتمنى تزول الغمة وترجعون
مثل ما كنتوا.. «يا إخوان»!

بقلم : بن سيف

بن سيف