كتاب وأراء

الحرب على الأرامل والأيتام واللاجئين

جاءت إشادة المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك يوم الجمعة الماضي بمؤسسة «قطر الخيرية» ومشاريعها الإنسانية المشاركة مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في كل من سوريا والعراق واليمن، لتشكل ضربة قاصمة لما قامت به الدول المحاصرة لقطر من إعلان الجمعيات الخيرية القطرية ككيانات إرهابية في محاولة منها لضرب العمل الخيري القطري الذي يغطي مساحات شاسعة من العالم وأكد الناطق باسم الأمم المتحدة «أن الأمم المتحدة لا تلتزم إلا بقائمة العقوبات التي تضعها أجهزة الأمم المتحدة ومجلس الأمن ونحن لسنا ملزمين بأي قوائم أخرى».
وعلي سبيل المثال لا الحصر فإن مؤسسة «راف» الخيرية القطرية قدمت مساعدات في العام الماضي لأكثر من 18 مليون محتاج ونفذت 2682 مشروعا في أكثر من 90 دولة، أما قطر الخيرية فقد غطت مساعداتها أكثر من 100 دولة وبلغت تكلفة المشاريع التي قامت بها أكثر من ثلاثة مليارات ريال قطري، وهذه الجمعيات الخيرية ليست سوى وسيط بين أهل الخير والمحتاجين من المسلمين في أنحاء العالم كما أن المنظمات الأممية تتشارك معها في كثير من المشاريع الإنسانية وبالتالي فإن الحرب على هذه المؤسسات هي حرب على فقراء المسلمين والمحتاجين منهم وحرب على المشروعات التعليمية والإنمائية التي تقوم بها هذه المؤسسات في كثير من الدول الإسلامية الفقيرة أو التجمعات الإسلامية في الدول التي يشكل المسلمون فيها أقليات وهذا يكشف حجم الحرب المعلنة حتى على الزكوات والصدقات التي تقودها هذه الدول.
وحتى ندرك حجم المؤامرة على العمل الخيري ليس في قطر وحدها وإنما في جميع أنحاء العالم فعلينا أن نعود للمشروع الذي تطرحه مؤسسة طيبة الإماراتية الممولة من إمارة أبو ظبي حيث تقدمت المؤسسة بمشروع إلى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين يجيز لها جمع الأموال الآتية من الصدقات والزكوات من الشعوب الإسلامية عن طريق الحكومات وأن تقوم بتوزيعها على مخيمات اللجوء في أنحاء العالم دون اعتبار أن تكون للمسلمين أو غيرهم ومن ثم سحب البساط من تحت كل اللجان الخيرية الإسلامية التي تقوم بهذا الأمر، ولأن هذا الأمر يخالف كل الشروط الإسلامية فقد أعلنت مؤسسة طيبة أنها حصلت على فتاوى من كبار الفقهاء تجيز هذا الأمر ثم اتضح بعد ذلك أن هؤلاء ليسوا سوى المفتي السابق علي جمعة من مصر والحبيب الجفري وأمثالهما، وتأتي خطورة هذا المشروع لسحب البساط من تحت أقدام الجمعيات الخيرية التي تحظى باحترام دولي مثل المؤسسات الخيرية القطرية التي تكفل في فلسطين آلاف الأيتام وآلاف المشاريع وما الحرب على هذه الجمعيات إلا خدمة لإسرائيل التي هي المستفيد الأول من حصار قطر حيث سيتم قطع كل المساعدات عن أهلنا في فلسطين، وفي حالة قبول هذا المشروع وتطبيقه ستصبح الجمعيات الخيرية لا دور لها لأن أموال الصدقات والزكاة حسب المشروع الإماراتي يجب أن تسلم عبر الحكومات إلى مفوضية شؤون اللاجئين لتوزعها وتصرفها كيفما شاءت.. إنها حرب كبرى على كل أفعال الخير وعلى أرامل وأيتام المسلمين وفقرائهم.

بقلم : أحمد منصور

أحمد منصور