كتاب وأراء

تخاريف سياسية

1
اعتقال صحفي عربي بتهمة..
نشر أخبار صحيحة.
2
الحقيقة، مرة، صادمة، مكروهة، لكنها في النهاية تؤدي إلى الخير.
الكذب، حلو، سهل، ميسر، محبوب، لكنه في النهاية يؤدي إلى الشر.
قلة من يحبون الحقيقة، خصوصا حين تكون الحقيقة حقيقتهم.
3
هكذا هي الحياة والواقع.
حين تكون شريفا في مجتمع عاهر، مثل أن تكون عاهرا في مجتمع شريف.
في كلا الحالتين أنت مجرم في نظرهم.
4
الدين أصبح لعبة بيد السياسيين، والسياسيون أصبحوا لعبة بيد الاقتصاديين، والاقتصاديون أصبحوا لعبة بيد مجموعة أشرار يقودون العالم اليوم.
5
الجميع يدعي أنه يحب الوطن بالطريقة الصحيحة، وإن لم تحب وطنك على طريقته هو أصبحت خائنا.
6
قال النبي عليه الصلاة والسلام: انصر أخاك ظالما أو مظلوما.
قالوا: يا رسول الله أنصره مظلوما، ولكن كيف أنصره ظالما؟
قال: تمنعه من الظلم.
7
لا تتخلى عن وطنك مهما كنت تظنه مخطئا..
الوطن هو الأم،
فإن قرر الوطن أن ينتحر، فلا خيار لنا، سننتحر أمامه وقبله ومن أجله.
8
منطقة الخليج، كانت هادئة، وادعة، غنية، سعيدة، أهلها طيبون أخيار، يحبون بعضهم، حكامهم متماسكون، متعاونون..
أسسوا مجلس التعاون..
كبرت المحبة بينهم اكثر، ففكروا بمجلس اتحاد..
فوفد إليهم وافد، زرع الفتنة، وأنشأ الحقد، وسار بالنميمة، وبث الفرقة، فأبدل الحب كرها، والتعاون تشاجرا، والائتلاف بالاختلاف..
هذا الوافد، جاء رسولا من إبليس يرتدي ريش ملاك.

بقلم : بن سيف

بن سيف