كتاب وأراء

احذروا غضب قناة الجزيرة

1
قناة الجزيرة مثل مذيعاتها...
ناعمة الصوت،
هادئة النبرة،
جميلة الطلة،
طويلة البال،
صبورة النفس،
تشبه تماما البحر، بهدوئه وصفائه وجماله...
لكنها تشبهه أيضا إذا غضب.
يستطيع أن يبتلع مدينة كاملة في جوفه، حين تتمرد على قانونه الكوني، يبتلعها كاملة دون أن تحدث خدشا واحدا في صفحة وجهه.
يتحرشون بالجزيرة كقرود من فوق الأشجار تحارش أسدا،
يقذفونها بما استطاعوا، ومما تحمل أيديهم.
وهي ما تزال ساكتة سكوت البحر الذي ضربناه مثلا لها..
ولكني احذرهم من هيجان هذا البحر وغضبه..
إن غضب البحر، فلا راد لغضبه ولا رادع إلا إرادة الله.
الجزيرة كذلك..
إن غضبت، فلا راد لدهائها ومكرها إلا الله.
إن سخرت، أبكت.
وإن بحثت، فضحت.
وإن نشرت، حشرت.
وإن طعنت قتلت.
إياكم وغضب الجزيرة الحليمة، إياكم وهيجان البحر.
2
لا تخافوا على العلاقات بين السعودية وقطر...
سلمان والمحمدان، مع الشيخ تميم، عندهم من الرصانة السياسية والعروبية ما يجعل كل زوابع الخلاف هباء منثورا.

بقلم : بن سيف

بن سيف