كتاب وأراء

محاكمة خروف غير مذنب

جلس الخروف ذو الصوف الكثيف، وذو القرنين الطويلين الملتويين الصلبين الصلدين الحادين الشادين المعكوفين الملفوفين.
جلس ساكنا ينظر في عيني القاضي، بينما القاضي يتأمل في بنية الخروف الجسمانية الصلبة، يتنقل بين قرنيه اللتين تشبهان السيوف المعكوفة، وإلى رأسه الذي يشبه قمة جبل جليد، وإلى أظلافه التي تشبه جرافات الرمل، وإلى صوفه الذي يشبه زبد البحر.
هز القاضي رأسه بحسرة وقال:
منحك الله قوة ثور..
بحوله وطَوْلِه وعرضه وطُوله، فمالك يا تعيس تعامل أعداءك بأسلحة الدجاجة، كلما صرخ بها صارخ باضت له بيضة لتسكته؟!
والله لو كنت من الخرفان الضعيفة لما آلمني ذلك ولما دعاني لأن أضعك في قفص الاتهام، ولما جعلتني أحاكمك الآن بتهمة الضعف في الدفاع عن حَرَمِك وحُرْمتك...
ذئب ضعيف جر نعجتك من رقبتها وأنت تراه من قريب وكأنك لا ترى!!
أين غيرتك على نعجتك؟ أين عنفوانك على فصيلتك؟ أين شيمة المواشي منك؟
والله لنطحة من قرنيك هذين على جسده ليطحنان أضلاعة طحن الرحى لورق الشجر اليابس؟
مالك جبنت وهبت وألبستنا العار وجرأت الكلاب بعد الذئاب علينا، حين رأوا فحل الفصيل جر ذله وجبنه علينا كما تجر الساقطة على أهلها العار.
هز الخروف رأسه كأنما يتهيأ للنطح، ثم وضع قرنيه على حديد القفص ثم قال:
يا سيدي القاضي.. منذ جدنا الأول الأول الذي من نسله أنا وأنت، ومنذ جد الذئاب الأول ذئيبان الذي من نسله كل الذئاب، وقد جرت الفطرة والعادة أن لحمنا ماتزال تتوارثه أنياب الذئاب جيلا فجيل.
والله يا سيدي القاضي لو لمعت في ظلمة ليلك عين ذئب لما قلت لي ما قلت.
لأن أكون جبانا أكافأ بالسلامة، خير من أن أكون شجاعا يكافأ بالموت.
احكم علي بما تشاء، فوالله لو أعيدت الكرة ألف مره، لن أغامر بتجربة لحمي في معدة ذئب، النعجة بدلها نعجة ولكن الروح واحدة.
قال بن سيف...
من الذئب؟
ومن الخروف؟
ومن النعجة؟
ومن القاضي؟
ثم سكت.
بقلم : بن سيف

بن سيف