كتاب وأراء

خاطرتي في نهاية الأسبوع

متصنع
قد تكون المدينة الفاضلة خرافة ولكن الشعوب الفاضلة أو المثالية حقيقة.. وهذا ما يتضح مع كل تصرف يرتكبه شخص أو مجموعة، حيث يبدأ التشكيك في الوطنية والهوية والتربية.. كل هذا لأنك اتيت بفعل يخالف الصورة النمطية المعروفة عنهم.. هم ليسوا مثاليين بحق ولكن يتصنعون ذلك ويحاولون اسقاط سوأتهم وعورتهم عليك ليظهروا بمظهر الخلق العظيم.
عنصرية
دائماً ما نسمع أن العرب والمسلمين في الغرب يتعرضون لألفاظ عنصرية. لكن الجميل أن القانون يأخذ مجراه.. وأقول لشقيقي العربي واخي المسلم، وليسمحوا لي أن اكتبها بالعامية.. احمد ربك انك مب عندنا.. كان سمعت كلام مب بس عنصري الرقيب راح يكون له بالمرصاد.. لا وفوق كل هذا اذا فكرت تطالب بحقك راح يقولون لك هذا اللي ناقص.. فعلا هذا ما هو ناقص في أخلاقنا نحن اصحاب مكارم الاخلاق. نحن أكثر الاشخاص دفاعاً عن حقوق البشر ولكن عندما تتعارض حقوقهم مع اهوائنا ورغباتنا ستجد العجب العجاب.. ولك ان تدخل في نقاش حول احقية العامل أو المربية بيوم اجازة!
الخميس
اليوم هو الخميس ومازال هذا اليوم له طعم ومذاق خاص رغم أنه يوم عمل فإنه أجمل من يوم السبت رغم أنه يوم إجازة.. الفرق يكمن في الإحساس.. عش اللحظة واستمتع ولا تكترث لما هو مكتوب في الأعلى طالما أنت إنسان.

بقلم : ماجد الجبارة

ماجد الجبارة