كتاب وأراء

إدارة العربي تحتاج للدعم

كثر الكلام في الفترة الأخيرة عن النادي العربي وأحواله ومطالبة البعض برحيل مجلس إدارة النادي الحالي برئاسة الشيخ خليفة بن حمد بن جبر آل ثاني وأن الإدارة فشلت في مهامها والعديد من الأمور التي تحدث فيها العرباوية بإسهاب كبير.
الحقيقة من وجهة نظري المتواضعة أن إدارة العربي جديدة وهذا الموسم هو الأول لها في عملها وتسلمت النادي في ظروف صعبة وإذا كان الحديث ينصب على فريق الكرة واحتلاله للمركز التاسع في جدول الترتيب وأنه كان مهددا بالهبوط وهذا حدث بالفعل إلا أن هذا الكلام مردود عليه.
إدارة العربي تسلمت النادي في بداية الموسم دون القدرة على قيد محترفين ومكبلة بالديون ولعبت أول مباراة في الموسم أمام السيلية بدون المحترفين وفازت وواصلت المسيرة في الموسم وانتهت في نهاية المطاف بالبقاء في الدوري الأصعب الذي كان نتيجته هبوط 3 فرق مع انتهاء المسابقة وهي: الشحانية والوكرة ومعيذر.
وخلال هذا الموسم حدثت بعض الأخطاء التي لا يمكن إنكارها وبعض القرارات المتسرعة مثل إقالة المدرب الأورجوياني بيلوسو ولكن هذا لا يمنع أن الجميع يخطئ وأن أي عمل عام قابل للخطأ والصواب ولكن الأهم هو الاستفادة من تلك الدروس.
نعم إدارة العربي مطالبة بالاستفادة من أخطاء هذا الموسم والإعداد بصورة جيدة للموسم الجديد والعمل في حدود الإمكانيات المتاحة مع الوضع في الاعتبار الجودة في الاختيار لإرضاء طموحات جماهير هذا النادي الكبير.
ودعوني أتحدث بصراحة كبيرة النادي العربي آخر بطولة حصل عليها في موسم 1997 أي قبل نحو 20 عاما وتوالت الإدارات على النادي وكلها اجتهدت بحثا عن تحقيق إنجاز للنادي مثل إدارة الدكتور عبد الله المال حصلت على وصافة كأس سمو ولي العهد مرتين وكانت في المربع في بطولة الدوري ولكن الجميع بلا استثناء لم يوفق في تحقيق بطولة للنادي طوال هذه السنوات الطويلة.
والآن وبعد موسم واحد من العمل وسط حقل من الألغام والمشاكل داخل النادي العربي يطالب بعض العرباوية برحيل مجلس الشيخ خليفة بن جبر وقدوم مجلس جديد للنادي دون منح الفرصة له وانا أعرفه وأعرف مدى حبه وإخلاصه للنادي العربي وسعيه لتحقيق إنجاز للنادي ولكن الظروف لم تساعده في اول موسم وكذلك الأخطاء التي وقع فيها كانت سببا في حدوث العديد من الأمور السلبية التي تحتاج لعلاج في الموسم المقبل.
المطلوب من العرباوية النظر للجزء الإيجابي من قصة العربي وهي أن النادي على مدار سنوات لم يحقق شيئا وتم تغيير العديد من الإدارات والمطلوب الآن الاستقرار والدعم لرئيس النادي الحالي بكل قوة حتى يحقق ما يتمناه العرباوية.
كثرة الانتقاد والتشويش لا تساعد على العمل والعربي يستحق من محبيه التكاتف من أجل مصلحة النادي من أجل جماهيره التي تحبه من أجل عشاقه ليس في قطر وخارجها وأثق أن النادي سيكون أفضل بدعم وحب الجميع من أبناء النادي العربي وسعي الإدارة للاستفادة من كل أبنائه الذين يتواجدون في كل الأماكن كوادر فاعلة ومؤثرة.
بقلم : أحمد لحدان المهندي

أحمد لحدان المهندي