كتاب وأراء

ترامب الكامل الدسم

(1)
كصعوبة شرح شروق الشمس لأعمى، تكون صعوبة شرح الكرامة لمرتزق.
(2)
لا تتكلموا عن سوريا..
فكلما تكلمنا عنها وتألمنا لأجلها ازدادت ألما.
(3)
حتى البعير يفكر أن يملأ خفيه بمكعبات ثلج ثم يتزحلق على إحدى قمم جنيف، وأنت لا تزال تحدث نفسك اليوم حر صحو أم حر مغبر.
(4)
لو كان لسوريا أهرامات خاصة بها، لكان أهمها ياسر العظمة.
قدم لنا مراياه على مدار عشرين سنة، حتى إذا أدمنا عليها قطعها عنا، وعاش منعزلا يرسل أخباره لمحبيه بالقطارة.
أرجو من الزملاء في قسم الفن في الوطن البحث عنه وإجراء حوار معه حتى ولو بالقوة.
(5)
أجمل ما في ترامب أنه عاش الشخصية الأميركية صورة وتطبيقا بكامل حقيقتها.
في السابق كان رؤساء أميركا يمثلون التواضع أمام الكاميرات، ثم يمارسون الغطرسة من خلف الأبواب.
ترامب عاش الغرور الأميركي الكامل الدسم أمام الكاميرات وخلفها.
يسير على الأرض وهو يتكبر عليها، لأنه يشعر أنه يجب أن يطير لا أن يسير.
وأجمل ما في ترامب أيضا، أنه يعامل كل زعيم بما يستحقه من اهتمام..
فبعضهم يعامله كزعيم
والبعض الآخر كموظف كبير
والثالث كجرسون
والرابع كأنه أحد سكرتارية البيت الأبيض.
(6)
في ولاية منسوتا الأميركية قانون يمنع نشر الملابس الداخلية للنساء والرجال على الحبل نفسه، لكن الأجساد نفسها.. فلا بأس.
حشمة على الطريقة الأميركية.
(7)
‏يقول هتلر:
‏البعض يظن أنه رجل لمجرد أنه ليس امرأة!
(8)
‏كيف ننام..
‏وفي كل ليلة نُصارع أفكار كل الليالي السابقة؟!

بقلم : بن سيف

بن سيف