كتاب وأراء

فوضى مرتبة

(1)
على مر التاريخ،
الطغاة حكموا العالم.
ثم حكمه السفاحون.
الآن يحكمه اللصوص.
الشرفاء نادرا ما حكموا العالم.
(2)
كانوا يحتلون العالم بشريعة الغابة، لكنهم تمدنوا وتطوروا، فاحتلوا العالم بورقة رسمية، مهذبة مكتوبة مختومة معلومة مقروءة مدروسة اسمها ميثاق الأمم المتحدة.
(3)
ما هو حق الفيتو؟
هو الحق الشرعي والقانوني للدول الكبرى في السرقة والقتل كما تشاء، لا يمنعها إلا «فيتو» من دول عظمى لها نفس الحق حتى تقاسمها الغنيمة.
الفيتو لخمس دول..
باقي العالم بلا فيتو، خمس دول هي الوصية والراشدة، الباقون أطفال، عليهم السمع والطاعة وحل الواجب.
(4)
«كل فعل له ردة فعل مساوية له بالمقدار معاكسة له بالاتجاه »..
العرب أثبتوا بطلان هذه النظرية..
حيث إنه يمكن للفعل أن يكون من غير ردة فعل.
(5)
ماذا يعني لك المستقبل؟
اسأل نفسك هذا السؤال،
إذا كان المستقبل بالنسبة لك نتيجة المباراة القادمة بين فريقك والفريق المنافس، فأنت إنسان صالح، عدا ذلك، قد تدخل في دائرة الخروج على القانون.
(6)
المسائل متداخلة،
كان المستقبل هو الغد، صار المستقبل هو أمس،
وأنت قد عشته سلفا، فكن قنوعا وعشه اليوم.
(7)
الذكي يعرف من أين تؤكل الكتف.
الأذكى منه الذي يأكل الكتف كلها، فلا يضيع وقته في البحث عن هذا الكيف.
(8)
للتفكر.
ليس كل قطيع يلتم حولك يدل على نجاحك، فسيد القطيع دائما حمار.

بقلم : بن سيف

بن سيف