كتاب وأراء

حوار الساعات الأخيرة

1
‏ليس الخائن الذي ينتقد سلبيات العرب،
بل الذي يصفق لها.
2
حوار الساعات الأخيرة بين ترامب وبوتن..
جلس الرئيسان على طاولة المفاوضات،
وكانت مثلثة الأضلاع في الكرملين.
قال ترامب:
بأية لغة تحب أن نتحدث يا سيد بوتن؟
قال بوتن:
نحكي باللهجة السورية طبعا، لأن اجتماعنا أصلا من شان سوريا.
قال ترامب:
طيب هات لنشوف سيدي، بس بدي إسألك قبل الاجتماع، هلأ ليش هاي الطاولة متلتة مو مستديرة؟
بوتين:
هاد يا سيد ترامب لأنو العالم هلأ تلت أقطاب:
قطب ياكل الجميع، وهو انتم أميركا وحلفاؤها.
وقطب يشارك في الأكل حتى يمرر لكم الطبخات، وهو نحن وحلفاؤنا.
ثم سكت بوتن.
قال ترامب:
طيب وشو بالنسبة للقطب التالت؟
ضحك بوتن وقال:
هلا ازا حدا بدو ياكول، مو لازم فيه شي ياكله..؟
أنا قلتلك إنتوا بتاكلوا ونحنا بناكل، طيب شو هالشي اللي بدنا ناكله؟
ضحك ترامب وقال:
عرفت قصدك... العرب مو هيك؟
بوتن:
هاها عليك نور جبته، القطب التالت هن إخوانا العرب.
قال ترامب:
لك ما اختلفنا يا عمي يا بوتن، بس يا أخي اقتلوا متل مابدكم مو فارقه معي، بس مو بهي الطريقة المشرمحة، ولك بوس ايديكن لاتحرجونا مع العالم بشغلة الكيماوي هي..
لك مو من شان شي، بس من شان سمعة أميركا قدام العالم.
بوتن:
ايه لا تكبر الموضوع سيد أوباما، العرب كتار مابيخلصوا بالقتل والعالم نحنا وانتوا، والناس بتنسى يازلمه شو هالكحي..
ضحك الجميع وتم توزيع الدروع التذكارية.
3
‏أرجوكم..
‏لا تلوموا الحكومات، فهي لم تقصر معكم بشيء
‏فقد وفرت لكم..
‏ترابا تنامون عليه، ورصيفا تتوسدونه.

بقلم : بن سيف

بن سيف