كتاب وأراء

عيوب أردوغان المصرية

(1)
«هزي يا نواعم»
تعبير عربي من أصل لبناني،
تستخدمه حين تشعر أن..
السياسة أصبحت راقصة، والإعلام طبالها.
بعد ان ظهرت النتيجة،
وفاز أردوغان في الاستفتاء الحر من الشعب،
ظهر الأصلع اللامع عمرو أديب لينفس عن غيظه وغضبه وقهره على الهواء المباشر.
قال الأصلع اللمّاع:
دلوقتي خلاص بقا أردوغان ديكتاتور رسمي..
بعد ما عمل تركيا، وأسس اقتصادها، وعملها قوية، هو دلوقتي زبط نفسه رسميا بسلطة مطلقة..
إلى آخر كلامه.
بصراحة يا عمرو...
أنت «دبحت» أردوغان بهذا الدهاء السياسي،
ومسكين أردوغان، بعد ما يسمعك مؤكد أنه ح يمووووت مباشرة من «الضحك».
(2)
هناك حرب قادمة قد تكون من نوع الكوميديا السوداء المضحكة المبكية، بين أفضل الرؤساء الذين يحملون كركتر المتعة في القرارات المفاجئة.
ترامب رئيس أميركا، ورئيس كوريا الشمالية كم جونغ أون، كان ينقصهما القذافي لكن القدر لم يمهله.
المهم الحرب الكلامية اشتعلت بين الرئيسين،
والحرب الاقتصادية مشتعلة من الأساس،
بانتظار الحرب النووية المكتوب عليها:
للتسلية حتى الموت.
(3)
جايك من طرف فلان..
جملة تختصر المسافات.
عطلة نهاية اسبوع سعيدة.
بقلم : بن سيف

بن سيف