كتاب وأراء

المسؤولية المجتمعية والمواطنة

على مدى ثلاثة أيام ومن خلال 12 جلسة عمل وبمشاركة 45 باحثا من 18 دولة عربية وأجنبية، ناقش المؤتمر العلمي الدولي الثاني للمسؤولية المجتمعية الذي نظّمه مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية أحد مراكز مؤسسة الفيصل بلا حدود للأعمال الخيرية تحت شعار «الأمن مسؤولية مجتمعية» ضرورة تعزيز قيم المواطنة المرتبطة بولاء الأفراد والمؤسسات لمجتمعاتهم بمعناها الشامل والبعيد عن الأطر الضيقة لمفهوم الوطن.
تأتي أهمية هذا المؤتمر من زاوية التمكين لمفهوم المواطنة، ومفهوم المسؤولية المجتمعية، ذلك لأن كثيرا من الناس في طول العالم وعرضه يفهمون المواطنة على أنها أخذ فقط دون عطاء، ولذلك لو رصدنا ما يردده الناس في هذا الصدد نجد أن مصطلح «حقوق المواطنة» يتردد على ألسنة الناس أكثر من مصطلح «واجبات المواطنة» مما يعني وجود خلل واهتزاز في الرؤى تجاه الكثير من المفاهيم المرتبطة بالمواطنة.
مثل هذه المؤتمرات ضرورية ومطلوبة، لكن لكي تتمكن من تحقيق أهدافها يلزم في خط مواز معها جهود إعلامية من قبل مؤسسات الإعلام المرئي والمسموع والمطبوع والالكتروني، جهود تقوم على أرضية مشتركة ولديها أهداف محددة متفق عليها مسبقا، لذلك كان التوفيق حليف التوصيات التي خرج بها المؤتمر عندما عندما تضمنت «ضرورة أن تمارس أجهزة الإعلام المختلفة دورها المطلوب لتعزيز مفاهيم وقيم المسؤولية المجتمعية، خاصة في المجال الأمني وأن تقوم أجهزة الإعلام وكافة الجهات ذات العلاقة بإيجاد أرضية مشتركة لقيم المواطنة والولاء والانتماء للمجتمع»، ذلك لأن أي مؤتمر يتم تنظيمه يستغرق أياما تعد على أصابع اليد الواحدة ثم ينفض وتذهب توصياته أدراج الرياح، أما الإعلام فهو متواصل مع الجمهور ليل نهار طوال الأربع والعشرين ساعدة على مدار العام.
أعتقد أن المؤتمر كان موفقا أيضا في اختيار الموضوع، لأن الموضوع مستوحى من خطاب لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه جاء فيه: «ليست المواطنة مجموعة امتيازات بل هي انتماء للوطن ومسؤولية».
هذا الموضوع شامل ومتسع ويحتاج إلى مؤتمرات ولقاءات ومنتديات عدة ويحتاج إلى تكاتف جهود مؤسسات المجتمع، وقطر تستحق الأفضل من أبنائها، لأنها دائما تعطي بسخاء، وما من شك في أن أبناءها على أعلى قدر من المواطنة وإدراك كامل لمفهوم المواطنة في ظل توجيهات قيادتنا الرشيدة وانسجاما مع أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

بقلم : آمنة العبيدلي

آمنة العبيدلي