كتاب وأراء

مسابقة فن النهمة فكرة رائدة

مما يميز أنشطة وفعاليات المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا التجديد والإبداع الفكري والمرونة في التنفيذ، حتى وإن كانت في مجال التراث الغنائي والموسيقي الشعبي ومجالاته الكثيرة، وبالتالي الخروج عن سياق المألوف الرتيب، والتحررمن الأساليب الجافة التي تعاني من بالجمود، فملها الناس وعافوها، وأخذوا ينصرفون عنها بحثا عما هو حيوي من الفعاليات والأنشطة التي تتناسب مع إيقاع العصر، وفي نفس الوقت تربطهم بماضيهم وعراقته، وتراثهم وأصالته، وغنائهم وخصوصيته.
وفي هذه الأثناء وجدوا أنفسهم على موعد مع فكرة رائدة اطلقتها كتارا هي مسابقة فن النهمة، لتحلق هذه المؤسسة الثقافية الكبيرة بجمهورها في آفاق أرحب وفضاء أوسع للغناء والموسيقى الشعبية، وهي في سبيل سعيها لإحياء التراث الموسيقي بهذه الفكرة والرائدة لا تنال من روعته وخصوصيته وجمالياته التي نتشوق إليها جميعا، وإنما تعتمد عليها وتستند إليها.
جاءت هذه الفكرة في الوقت الذي أخذ الناس فيه يشعرون بالملل ورتابة وجمود مسابقات غنائية وفنية كثيرة كانت شيقة في بداياتها، لكنها لم تتجدد، وذلك من قبيل أراب أيدول ومسابقة الغناء للأطفال ذا فويس كيدز ومسابقة ذوي المواهب الغريبة جوت أراب تالنت التي لا ننكر أنها جذبت أعدادا كبيرة من المشاهدين وخلقت أجواء تنافسية في رحاب الطرب الأصيل.
فن النهمة وما أدراكم ما فن النهمة له عشاقه ومحبوه في منطقتنا الخليجية على وجه الخصوص، ولهذا سيكون التفاعل مع هذه المسابقة فوق ما يتخيل الكثيرون.
تقام فعالية الجائزة في الفترة من 8 إلى 13 أبريل الحالي ورصدت لها جوائز قيمة قيمتها 225 ألف ريال قطري للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى بحيث يمنح الفائز الأول 100 ألف ريال، والثاني 70 ألف ريال، والثالث 50 ألف ريال قطري، وبالنظر إلى هذه المبالغ نرى أن المؤسسة لم تبخل على هذا المشروع الهام أي مشروع إحياء التراث الموسيقي الشعبي بالدعم المادي الذي يستحقه.
أما محاور المسابقة لمن لم يتابع أخبارها فتشمل فنون النهمة البحرية (دواري، اليامال، الخطفة) وفنون النهمة البرية (عدساني، حدادي، مخولفي)، ونحن على ثقة أن هذه المسابقة لن تقتصر فوائدها على إحياء التراث الغنائي فقط لكنها ستقدم إلى الساحة فنانون يمتلكون من المواهب ما يتفوقون به على الكثير من الوجوه التي لا تغادر من الفضائيات ليل نهار.
أخيرا وجد التراث الغنائي من يهتم به اهتماما جادا ويعمل على إحيائه، ونحن جميعا في شوق إلى معرفة من سيفوزون بجوائز هذه المسابقة لنتعرف على وجوه فنية جديدة، وشكرا كتارا فكما كان فن النهمة يبعث الحماس في نفوس الصيادين فإن كتارا تبعث الحماس في نفوسنا للحفاظ على التراث.

بقلم : آمنة العبيدلي

آمنة العبيدلي