كتاب وأراء

بلا تبرير

تتغير الأمور من مرحلة عمرية لاخرى وتتبدل القناعات في كثير من الاحيان وتتضح الصورة بعد العديد من التجارب الحياتية التي نمر بها، وتبهت بعض الصور وتنكسر تلك الاطارات التي لطالما قمنا بتلميعها في وقت ما، وتهتز الكثير من العبارات التي كانت في لحظة هي العمود التي نتكأ علية ونبدأ بالتبرير لكل شيء سواء لإيضاح الصورة أو لتخفيف عبء جلد الذات فينا أو لنقدم مبررات تخرجنا من عنق الزجاجة في مواقف حياتية يتوقف عليها عملنا أو ما نمارسه من امور، فحين نكبر نفهم انه لا سبب يدفعنا للتبرير كما كنا اطفالا نبرر لماذا كسرنا اللعبة أو اوقعنا الكوب وان كان دون قصد، كبُرنا وكبُر فينا الوعي لأنفسنا بأن لا نكسرها بكثرة التبرير، لا انكر ان المحيط ساهم بان يكون تبريرنا نوعا من الخطيئة لان هناك من بات يستخدم هذا الاسلوب لانصاف نفسه والتخلص من مسؤولياته فاختلط الحابل بالنابل.
ولا أريد هنا أن تُفهم مفرداتي بأني أسطّح موضوع تكريس ثقافة الصدق للتخلص من ثقافة «التبرير»، فالأمر ليس سهلاً، خصوصاً في عصرنا الحاضر الذي تبدل فيه مسرحنا المجتمعي وتغير وتعقد، هذا المجتمع الذي يعاني من مشكلة «التبرير» إلى درجة أنها أصبحت سمة من سماته، اسأل ابنك عن خطأ ارتكبه تجده يسوق لك المبررات وإن كانت غير صحيحة أو غير منطقية وعندما يرتكب الموظف الذي يعمل لديك خطأ وتستدعيه لمناقشته فيه تجده يصرف كل تفكيره في جمع المبررات والعمل على طريق وأسلوب مقنِعَيْنْ لمواجهتك بهما، إنها ثقافة يجب أن تتبدل فالشعوب الواعية تدرك أن الخطأ من سمات البشرية وأن الخطأ ليس عيباً أو نقيصة، بل هو كما قال أديسون «طريق لا يؤدي إلى الحقيقة» إذ الخطأ هو اكتشاف وليس عيبا وهو اكتشاف طريق مسدود نتعلم منه ألا نطرق هذا الطريق مرة أخرى، والسؤال الملح من المسؤول عن تكريسها في مجتمعنا ومتى؟ ودعوني انقل لكم ما قاله أبو العلاء المعري:
أما تدري أبانا كلُّ فرعٍ.. يجاري بالخطى من أدبوه
وينشأ ناشئ الفتيان فينا.. على ما كان عوَّده أبوه
نحن كمجتمع إسلامي أولى من أي مجتمع آخر بهذه القيم ويجب أن يعود مسلمونا لإسلامنا الصافي المنبع الذي يفيض علينا سلوكا يكشف ذلك الصفاء،إنه لأمر غريب أن تجد قيمنا الإسلامية في مجتمع غير مسلم ونحن أولى بألا نبرر أخطاءنا وانطلاقاً من تعاليم ديننا أولى أن نكون أول من يعترف بالخطأ وصدقوني أن الفرد منا في مجتمعه الخاص أو في عمله يحظى بالتقدير والاحترام وكسب الثقة عندما يكون أول من يقول «إنني أخطأت».
فلسنا رسلاً أو ملائكة، فلماذا نخجل من الخطأ ونبرره ونعلم ناشئتنا هذا السلوك بدون وعي منا؟ لماذا نشعر بالزهو والانتصار عندما ننجو بمراراتنا من خطأ ارتكبناه؟ وفي هذا السياق أورد البروفيسور هاورد جاردنر أستاذ علم النفس في جامعة هارفرد وصاحب نظرية تعدد الذكاء حلاً نوعياً لتكريس القيم لدى الأطفال وتفريغ عقولهم من القيم السيئة، إذ يقول إننا قبل أن نغرس القيم السامية في نفوس وعقول أطفالنا يجب أن نعرف ما بداخل الصندوق الأسود في تعبير استعاري جميل لعقل الطفل، ولهذا يجب علينا كآباء ومربين أن نسبر عقول أطفالنا لنعرف القيم السيئة التي اكتسبوها من مصادر سيئة وانه ليس هناك مكان للقيم الفاضلة في ظل وجود قيم سيئة أو أن القيم السيئة قد تكون أقوى من القيم الفاضلة فتنسخها، اخيرا ان مجتمعنا لا يستحق هذه الثقافة وتخليصه منها مسؤوليتنا جميعاً فمن غير الممكن ان يكون لذوي المبررات حظ وافر من الذِكر والحظوة فقط لانه يتقن هذه الثقافة التي ادت لظهور من لا يفقه الفرق بين المثنى والجمع باسم استاذ وليس لة من الاستاذية الا ثقافة تقديم المبررات التي ينجو من خلالها ويعتاش ودمتم.
بقلم : ابتسام الحبيل

ابتسام الحبيل