كتاب وأراء

البشروط في المقال المشروط

(1)
قال سعادته لبهلول:
يا بهلول..
أريدك أن تكتب مقالا:
لا تذكر فيه زعيما، ولا تعرض بوزير، ولا تنتقد مديرا، ولا تعقب على مسؤول، ولا تجرح فنانا، ولا تعتب على صحفي، ولا تنهر مواطنا، ولا تخطّئ قرارا، ولا تلمح ولا تصرح ولا تجرح ولا تقدح ولا تصدح ولا تردح ولا تمدح ولا...
قاطعه بهلول:
حسب سعادتك، فهمت الشروط، وأدركت المزاج، وعلمت الغاية.
فأخذ بهلول ورقة وكتب:
عنوان المقال:
«البشروط في المقال المشروط»
البشروط حيوان بري، يعيش في جزيرة بهراج، غرب خط الاستواء وأنت داخل من مدار السرطان يمينا.
البشروط لا يحتاج إلى الماء العذب، فهو يشرب الماء المالح، وهو الوحيد من مخلوقات الله الحية الذي يشرب الماء المالح ويقول «كمان».
البشروط لا يأكل ولا يتحرك ولا يتنفس ولا ينام.
يتكاثر البشروط بالانقسام، فينشطر البشروط الواحد إلى بشروطين، والبشروطان إلى أربعة، والأربعة إلى ثمانية بشاريط، وهكذا.
البشروط يموت واقفا حتى يتعفن ثم يذوب ثم يختفي.
البشروط.. ليس إنسانا أصلا.
انتهى المقال.
(2)
لتجتاز الاختبار عليك أن..
تشعل النار بإناء ثلجي، من غير أن يذوب الجليد أو تنطفئ النار.
هناك لغز قديم يقول:
عندك مركب لا يحمل معك إلا شيئا واحدا فقط، وعندك ذئب ونعجة وتبن، فكيف تستطيع نقل الذئب والنعجة والتبن كل على حدة للضفة الأخرى؟
فلو نقلت الذئب لأكلت النعجة التبن، ولو نقلت التبن، لأكل الذئب النعجة.
بقلم : بن سيف

بن سيف