كتاب وأراء

مزاج صاحب الكرسي الهزاز

جلس سعادته على كرسيه الهزاز.
أبناؤه يعرفون مزاجه من خلال عدد الهزات التي يهتز بها على الكرسي. مثال للتوضح:
من خمس هزات إلى عشرين هزة في الدقيقة تعتبر حالة طبيعية.
من ثلاثين هزة إلى أربعين هزة في الدقيقة تعتبر حالة متأزمة.
من خمسين هزة فما فوق تعتبر حالة طارئة و«زي الزفت».
الآن خلال دقيقة واحدة لاحظ أبناؤه أنه اهتز على الكرسي أكثر من ستين هزة...
ياللهول، بالتأكيد هناك مصيبة حلت في البلد؟
قالت الأم:
أظن أن سبب نرفزة أبيكم هو سعر الجنية أمام الدولار.
قالت الجدة:
بل أظن أنه سمع لقاء سائق الميكروباص المسكين.
قالت الأخت:
وليه ما يكونش الموضوع على علاقة بكثرة الشباب العاطلين على القهـاوي؟
قالت الابنة الكبرى:
قد يكون السبب تقلص دور مصر الإقليمي وأنها صارت دولة هامشية رغم أنها مصر.
قال الابن الأكبر:
إن لم أكن مخطئا، فإن السبب هو الجوع الذي ضرب في بطن الشعب.
البنت الصغرى قالت:
يمكن عشان تشفير قناة سبيس ستون؟
فجأة رن جوال سعادته..
ألو.....
أيوه يا سامح، جبت اسمه ابن الـ...
يا سامح يا زفت، ما تتصلش علي إلا لما تجيبوا لي اسم الـ.... ابن الستين.....، الجزائري إلى كان بيشجع الكاميرون قدام مصر.
أو تأكد والله العظيم، إنه ما حيعد فيكم واحد على مكتبه نهار بكرة.
بقلم : بن سيف

بن سيف