كتاب وأراء

الحكام والاعتراضات

اقترب دوري نجوم قطر لكرة القدم من الانتهاء ومعه زاد التوتر والقلق عند اللاعبين والمدربين وانعكس ذلك كثيرا على المباريات في الفترة الأخيرة وما تبع ذلك من اعتراضات وحدوث بعض المشاكل التحكيمية ورؤية مشاهد مؤسفة وغير معتادة في ملاعبنا.
هذا يمثل خلاصة ما يحدث بالساحة الرياضية الكروية حاليا بين الحكام واللاعبين في المباريات من خلال الاعتراضات بالصورة غير المقبولة وغير المبررة على الإطلاق من جانب اللاعبين في المباريات.
صحيح أن بطولة الدوري على خط الانتهاء وصحيح أن النقطة أصبح لها قيمة كبيرة وأن الأخطاء دائما ما تكون قاتلة وصعبة ومؤثرة في النتائج ولكن في نفس الوقت يجب التأكيد أن الأخطاء جزء من اللعبة ومهما حدث من أخطاء يجب أن يتحلى اللاعبون بالروح القتالية العالية والتي دائما هي المطلوبة في الملاعب.
لا يختلف اثنان على أن هناك أخطاء ولكن هل تلك الأخطاء مقصودة لصالح فرق محددة؟ لا أعتقد ذلك والشيء المؤكد أن حكامنا يتمتعون بنزاهة كبيرة فهم لا يتعمدون الخطأ وما يراه البعض أخطاء من الحكام بعد رؤية تلك الأخطاء يكتشف أن الحكام على حق والدليل اختيار برنامج الحكم الذي يذاع على قنوات الكأس الفضائية باختيار حكم مواجهة السد مع الشحانية أحمد السيد كأفضل حكم في الجولة.
تلك المباراة التي كانت مثار جدل كبير لأنها شهدت أحداثاً مؤسفة من جانب لاعبي الفريقين وشهدت إشهار ثلاث بطاقات حمراء، اثنتين للاعبي السد ابراهيم ماجد وبغداد بونجاج وبطاقة للاعب الشحانية ناصر الكعبي نتيجة احتكاكات غير مطلوبة في ملاعبنا من لاعبين يفترض أن يتحلوا بالروح الرياضية.
باقي سبع جولات على ختام بطولة الدوري ومعها ستكون المعركة صعبة لاسيما صراع القاع الذي يطال 8 فرق من أصل 14 فريقا في البطولة وهو أمر غاية في الصعوبة والقوة وبالتالي على اللاعبين الالتزام وكذلك المدربين وايضا المطلوب من الحكام التركيز الشديد في المباريات لأن الخطأ مرفوض ولا يمكن تعويضه في المباريات نظرا لصعوبة المباريات وقوتها في نفس الوقت.
الجميع ينتظر من لجنة الحكام اختيار الحكام المناسبين في المباريات المقبلة حيث لا توجد مباراة سهلة وجميع المباريات صعبه سواء كانت للصراع على المربع أو القاع في معركة الهبوط حتى لا يظلم أي فريق ويحقق اللقب من يستحق وكذلك يهبط من لم يجتهد ويقدم الأفضل وعلى الجميع القيام بدوره على أكمل وجه حتى يخرج هذا الموسم دون مشاكل مع الصورة الختامية له.
بقلم : أحمد لحدان المهندي

أحمد لحدان المهندي