كتاب وأراء

تيريزا شوك.. القوة أنثى!

ترامب قسّم أميركا، وحين تنقسم أميركا- بدهيا- ينقسم العالم، لكن امرأة واحدة، وحدت النساء في العالم كله، ضد ترامب- ليس في شخصه- وإنما ضد ترامب كظاهرة للكراهية، ضد النساء أولا!
تيريزا شوك..
كل ما أعرفه عنها- من خلال التقارير- أنها محامية تجلس في الظل، وقد صارت جدة.
الظل ليس هو - فقط- للاسترخاء.
ليس فقط، للتعسيلة والنومة العميقة.. وليس هو أن تصير خارج المشهد، وتحت الشمس تدور الدوائر!
تيريزا.. وفي عالم الشهرة الآن «تيريزيتان».. لكن تلك المغمورة في الظل في إحدى جزر هاواي، اختطفت الأضواء من تلك التي في «داوننغ ستريت» تقود بحزم حكومة المحافظين، في بريطانيا.
تيريزا شوك.. و( SHOCK) تعني في اللغة الإنجليزية، الصدمة.. فيا للمفارقة، ومسز شوك، تسبب أكبر صدمة لمستر ترامب، فيما كان يتخير بدلته وربطة عنقه والحذاء.. حذاء الملياردير الذي سيدخل به البيت الأبيض، خليفة لذلك الأسود الذي يمشي وكاهله منحنيا بعض الشيء!
مارك.. الأميركي، كان يحلم.. وحين تجاوز الحلم، «صنع» أول دولة إفتراضية، في العالم، تضم الجنسين، وكل ثقافات العالم، ومعتقداته، وألسنته، وأفكاره عن الموت، والحياة، والمصير.
هذا زمان الدولة الإفتراضية، التي ألهمت شعوبا معنى أن تثور، وتنتصر. هذا زمانها لتغيير هذا العالم، إلى عالم بسيط وجميل.. أخلاقي وإنساني، في المقام الاول!
الأذكياء، هم وحدهم السادة الحقيقيون، لهذه الدولة..
هم رواد التغيير..
وتيريزا شوك، حين أرادت أن تصدم النساء- بل الرجال الحقيقيين أيضا- في ترامب وتنبههم إلى أخطائه الفادحة وخطاياه بحق المساواة والأخلاق والجمال، إختارت الدولة الإفتراضية: كتبت: يانساء العالم اتحدن. تحركن قبل فوات الأوان، ضد التعصب الأعمى، وضيق الأفق، وضعف البصيرة، والكراهية، تلك التي يمثلها دونالد ترامب!
تلك الدولة، دولة طرح الأفكار. دولة ترجمة الأفكار إلى لغات الدنيا.. وترجمتها إلى واقع.
كانت دعوة شوك، فكرة..
لكن تلك الفكرة سرعان ماتجسدت على الأرض: تظاهرات نسائية- يشارك فيها رجال ليسوا بذكوريين- في هاواي واستراليا ونيوزيلندا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا ودول اسكندنافيا، وبالطبع أميركا، وحتى في إفريقيا تلك القارة التي لم تعد مظلمة على الإطلاق، في عالم الدولة الإفتراضية!
النساء قادمات، بقوة.
امرأة قوية، يمكن أن تصنع عالما قويا..
تيريزا شوك.. أثبتت أن القوة امرأة.. وأن الشنب ليس فخرا، للرجال!

بقلم : هاشم كرار

هاشم كرار