كتاب وأراء

ورجل كلمته عند أمه

في صغري كنت أسمعها تتردد كثيرا أن الرجال ثلاثة: رجل كلمته في طرف فمه، ورجل كلمته في كم ثوبه، وثالث كلمته عند أمه. ويضعون هذا مقياسا للفطنة والبداهة بحيث يكون الرجل الفطن النابه سريع الجواب وحاد التصويب اللفظي دقة وبلاغة في الرد والتعليق حتى لتكون كلمته حاضرة على لسانه في مباشرة مع الحدث، ويليه ذاك الذي يتأخر قليلا في الرد ولكنه يجد الإجابة قبل أن يغادر الموقف، وهو من تكون كلمته في طرف ثوبه، غير أن الرجل الأقل درجة هو ذاك الذي يتأبى عليه القول ولا تأتيه فكرة الرد إلا بعد انفضاض الموقف وكأنما راح لأمه في البيت وجلب منها جوابه.
وقد كنا نسمع هذا ثم نتبارى ونحن صغار لممارسة البداهة اللفظية لنحظى بالدرجة الأعلى في الرجولة اللغوية، ولكن الزمن يمر بإنضاج الرؤية حتى لتجد نفسك تمر بهذه الصفات مجتمعة ولا تتفرد بواحدة منها دون الأخريات، وسترى نفسك في موقف حرج يتطلب منك كلمة قوية ونافذة وتفاجئك نفسك حين ينطلق لسانك بجملة تبهرك أنت قبل غيرك، ويقابلها مواقف آخر يتأخر ردك وتحتاج لتمعن كي تأتيك الكلمة المتوخاة، ولن تسلم من الموقف الثالث حين تتعطل اللغة في رأسك وتعجز عن الوصول إلى لسانك، ويحدث كثيرا أن تأتيك الإجابة الشافية متأخرة جدا وتنتابك الحسرة على فوات فرصتها وقد تقسو على نفسك وحالك من شدة الندم على ما فات.
وكل هذا لتكتشف أنك الرجال الثلاثة كلهم، وتكتشف أن للنباهة شرطها الخاص وليست تحت طلبك ولكنها تحضر وتغيب، ولن تكون غبيا لمجرد أن جوابك تأخر عليك، كما كانوا يخوفوننا في صغرنا أو بالأحرى كنا نخوف أنفسنا من باب تحفيزها لكسب العلامة الأولى في الفصاحة والبيان، كما لن تكون ذكيا لمجرد أن جوابك قفز بسرعة صاروخية، والعكس هو الأدق في غالب الأمر فكلما أعطيت نفسك وقتا وفسحة من التفكر والتدبر جاء جوابك أكثر حكمة وانضباطا، وهذا هو الفارق بين الدهاء والسلاطة، إذ يتضح أن سريعي الإجابات هم أقرب للكوميديا منهم للفكر، وهم صناع العجائبيات والمغرمون بالتصفيق السريع، ولكنهم يقعون دوما في مغبات مؤلمة بسبب تحفزهم للرد الصاروخي، والنماذج الحياتية كثيرة من كل هذه الأمثلة التي تنتهي بأن الكلمة المصانة عند الأم هي الأقوى في النهاية، ولا بد أن الأم في المثل هي قيمة رمزية إيجابية وإن ساقها المثل على أنها تحقيرية ومضادة للفحولة البلاغية وتعمدت نسبتها للتأنيث لتجعل حكمة الأنثى استهزاء ولكنها تنتهي بانتصار الكلمة القادمة من مخزن التأنيث.

بقلم : عبدالله الغذامي

عبدالله الغذامي