كتاب وأراء

«الوطن» المتملص

ألاحظ منذ فترة شعورا يتعاظم يوما بعد آخر ينحو باتجاه العزلة في مجتمعنا القطري، أسبابه عديدة، منها الشعور بضغط الكثافة السكانية المتعاظمة من الوافدين والعمال وغيرهم، بالإضافة إلى تخطيط التنمية المتسارعة التي أتت على الشوارع بل على المناطق إما بالاقتطاع الجزئي أو بالازالة الكاملة، ناهيك عن خطط الدولة الاسكانية السابقة التي وضعت على أساس قبلي، وليس على أساس وطني، أخشى إذا تكرست العزلة بهذا الشكل بالنسبة لأهل قطر أن ينتج عنها شعور بالطهر والنقاء الاجتماعي والتاريخي وإفرازاته النفسية والاجتماعية السيئة، والجدير بالذكر أن بعض سياسات الدولة والصحافة ومؤسسات المجتمع الأخرى تساعد على ذلك ربما دون إدراك منا بذلك من خلال إقامة مهرجانات ومسابقات أهل قطر برا وبحرا، وبمجرد إضافة صفة أهل قطر للنشاط أو للثقافة أو للمسابقة فأنت تضفي شعورا بالتمايز والنقاء، والعزلة، «مسقبلا»، في حين أن سياسة الدولة السكانية تحكي قصة أخرى وستظهر لاحقا مشاكل اندماج بلا شك. لذلك قد نلحظ إصرارا واضحا لدى قطاع كبير من المجنسين على التذكير دائما بأنه قطري. العزلة الشعورية تخلق وطنا داخل الوطن خاصة في ظل غياب طبقة وسطى أو تلاشيها عما كان في السابق وكذلك في سرعة ايقاع تطور التقنية الذي يقابله بطء واضح في تطور القيم الاجتماعية المعنوية، لذلك ما أراه وأعتقده حلا لخروج المجتمع القطري من حالة العزلة الشعورية القادمة له نتيجة شعوره بإحساس الأقلية هو في تحويله إلى طبقة وسطى من خلال سياسة حكومية اجتماعية مدروسة حتى يحافظ على قيمه وثقافته ويجتاز مرحلة الخوف المسيطر عليه، لأنه في عداد الطبقة الآن حجما وعددا، فالطبقة الوسطى حامل قوي لكل مجتمع، يمكن بالتالي تحديد معايير هذه الطبقة وشكلها وحدودها العليا والسفلي بشكل لا يجعل منها في مهب الريح وهي ترى التزايد السكاني يصلها حتى أبواب المنازل وفي الطرقات. فكرة البحث عن الوطن البديل اعتنقتها جماعات داخل كثير من الاوطان لأسباب إما سياسية أودينية أوطائفية، ولكن لم أعرف مجتمعا قامت فيه لأسباب تنموية إلا إذاكانت هذه التنمية متطرفة أو غير متوازنة أو ليست بعيدة النظر بحيث تجعل من المستقبل يبدوجحيما، في حين أن في نيتها أن تحيله نعيما مقيما. هاجس الوطن «المتملص» هو انزياح وعدم شعور بالدفء وأنت في حضن الوطن، ولابالأمان وأنت بين جنباته.
بقلم: عبدالعزيز بن محمد الخاطر

عبدالعزيز محمد الخاطر