كتاب وأراء

أسوأ جملة في التاريخ!

كانت هيروشيما قطعة من الجحيم، حين فتح الرئيس الأميركي هاري ترومان فمه، أمام الصحفيين، في واشنطن: هذا أعظم شيء في التاريخ.
كان يتحدث عن القنبلة النووية.
كان ذلك في السادس من اغسطس، عام( 1945)
يومان-أو ثلاثة- وتلظت نغازاكي، بقنبلة ثانية.
التاريخ، يفتح فمه- عادة- في اليوم التالي.
فتحه: جملة ترومان، أسوأ جملة في التاريخ!
من غير النوويين، من يتخيل جحيم «القنبلة» قبل أن يضغط رئيس مجنون، على الزر النووي؟
العالم النووي الأميركي ليو زيلاد، تخيل الجحيم في المدينتين اليابانيتين، وقال جملة شجاعة جدا: تلك كانت من الأخطاء الفاضحة جدا، والفادحة، في التاريخ كله.
ما أعظم خطأك إذن، مستر ترومان.. وما افدح خطيئتك.
ترومان بقراره، وضع مصير البشر كلهم، في كف مجنون.. في أكف مجانين!
ترومان، ليس هو المجنون الوحيد في هذه الأرض. ما اكثرهم.. وما أكثر القنابل التي يمكن أن تصهر هذه الأرض، عشرات المرات.
هذه الأرض لنا،
ولنا السلام،
والأماني المستطابة،
والعقل.. العقل الذي ينبغي أن( يكلبش) كل مجنون، يريد أن يمحق البشر!
ما أردت أن أقوله، لنقف إذن وقفة عاقل واحد ضد المجانين: مجانين النووي، من كل لون وجنس وثقافة وديانة ولسان.
سجل موقفك الآن، فللانصهار دوي!

بقلم : هاشم كرار

هاشم كرار