كتاب وأراء

مقال بلا ملامح

سين: هناك أدلة كثيرة تثبت أنك تدعي الإنسانية.
جيم: أقسم أني عمري ما ادعيت ذلك.
ليس هناك منطقة وسطى بين الظل والشمس.
الشمس عادلة في منطقة الشرق، تحرق الجميع بنفس كمية الحرارة.
نحن في الحرق سواء.
ذهب بهلول إلى الغرب العربي، توضأ ثم سأل موظفة الاستقبال:
أين القبلة؟
قبلته في خده قائلة: مرحبا فيك.
من يومها، وبهلول لا يصلي إلا في الغرب العربي.
لا تكتمل قيم أمة بينما هي تفيض من الجوانب.
الأمة لن تكون حاضرة مع الغائب.
كل الضمائر مبنية للمجهول.
اشتكى بهلول يوما وصرخ.
فجرجروه على «كفوف» الراحة إلى القسم.
سأله الضابط: مابك تصرخ؟
قال: آآآآآآه
قال الضابط: حسبت عدد الآه عندك وقد بلغت ست همزات على مقياس سيبويه.
أخذه الضابط على غرفة «الضيافة» وضيفه، حتى صرخ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه قال له الضابط:
حسبتها لك ولقد بلغت آهك عندنا ستين همزة على مقياس سيبويه، فهل تريد الستين آه عندنا أم الست آهات في بيت أمك؟
قال بهلول: بل الستة يا مولاي الضابط، مالي وللستين.
فعاد بستين داهية.
هل تريد ما لذ أم ما ذل من العيش؟
ليس هناك فرق كبير، أبدل الدال مكان اللام.
تعلم الصبر من الرصيف..
مهمل ومذلول ومتسخ... ولكن عمره ما اشتكى.
المهمة المستحيلة..
أن تقنع البقرة أنها بقرة.
بقلم : بن سيف

بن سيف