كتاب وأراء

بعد التقاعد تنتهي الحياة أم تبدأ

المتقاعد عبارة عن كلمة من مقطعين، مُت قاعد.
المتقاعد إنسان أدى دوره في الحياة وفي الأسرة، وانتهى هذه الدور، لذلك يجلس ينتظر الموت على قارعة الحياة.
المتقاعد يجب أن يترك حلق لحيته فتبدو كلحية مسجون، أو يتركها بيضاء من غير صبغ حتى كأنه أحد تلامذة أفلاطون، ولا يهتم كثيرا لما يلبس، ولا يشغله أبدا ما يعجب الناس.
المتقاعد عبارة عن إنسان أصبح عاجزا عن العمل، ولم يعد له من دور إلا مشاهدة مباريات الدوري الانجليزي، أو الاستماع لأم كلثوم، أو كثرة الصلاة والصيام لأنه على مشارف القبر.
يجلس في صالة بيته مهموما مكدرا عاجزا رغم أن عنده قوة تهد الجبل، يلبس فوق رأسه برنيطة شتوية مسترخ أسير اليأس الذي كبل يديه وقدميه وعقله.
للأسف..
الكثير ينظر إلى التقاعد بهذه النظرة التشاؤمية السوداء، وهذا أكبر خطأ يقترفه بحق نفسه ومجتمعه.
كل مرحلة من مراحل حياة الإنسان أودع الله فيها النقيضين الجمال والقبح، وأعطاك العقل لتتجنب قبح المرحلة وتستثمر جمالها.
الطفولة جمالها البراءة وخلو البال، وقبحها قلة العقل وانعدام الإدراك.
الشباب جماله الانطلاق والصحة، وقبحه الطيش والمغامرة.
الشيخوخة جمالها الخبرة والعقل، وقبحها المرض والأوجاع.
خذ من كل مرحلة ما تستطيع من جمالها، وأبعد بقدر ما تستطيع عن قبحها، ستجد نفسك سعيدا في كل مراحل حياتك.
التقاعد يعني اكتمال التجربة، والانتقال من حياة العامل إلى حياة المفكر، ومن حياة المتلقي إلى حياة المنظر.
ابحث عن عمل إن كانت عندك رغبة العمل، أي عمل يتناسب مع ميولك وخبرتك، ولكن بشرط مهم، لا تعمل إلا ما تحب، لأنك تعديت مرحلة تحب ما تعمل.
مارس هواية، أي هواية ولكن بشرط أن تخرجها للناس، لا تمارسها لنفسك أبدا لأنها ستساهم في عزلتك.
أخرج إلى الحياة بأي أنشطة اجتماعية، كون جمعيات إنسانية، ساهم في مشاريع توعوية، احرص على أن تنشر صورك دائما في وسائل الإعلام، إلبس تأنق تطيب تشبب تحرك اركض مارس الرياضة بانتظام.
عندك ألف طريق وطريق للخروج للحياة مرة أخرى وبلباس جديد ونشاط جديد، ولكن يحتاج ذلك منك قرارا للخروج وتكسير قيود اليأس التي كبلت إرادتك.
أيها المتقاعد... أنت ما تزال حيا فاستثمر الحياة.
بقلم : بن سيف

بن سيف