كتاب وأراء

«2016»: العالم نحو اليمين

ما سيذكره التاريخ من يوميات المرور العابر لسنة 2016، قد لا يكون بعد التخلص من تفاصيل الأحداث المتراكمة والمتتالية، سوى تسجيل انزياحه المعلن نحو اليمين.
فاز «ترامب» بمفاتيح البيت البيض، وتفوق «فيون» في الانتخابات التمهيدية لليمين الفرنسي، وقبل ذلك كان الناخبون الإنجليز قد صوتوا بكثافة على قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي، وفي كل هذه الوقائع كان اليمين الأكثر راديكالية يخرج منتصرا.
عموما، في أوروبا، تستمر موجة التقدم الانتخابي لليمين المتطرف الذي يبدو، في أكثر من بلد، قد تجاوز مرحلة البحث عن مجرد موطئ قدم مؤسساتي يمكنه من موقع منبري إلى حالة القوة السياسية الحاضرة في قائمة أحزاب الصف الأول، مقابل ذلك لا تبدو الاشتراكية الديمقراطية في أحسن حالاتها، سواء كانت في التدبير أو في المعارضة، وسواء اتضح ذلك في نتائج الانتخابات أو في استطلاعات الرأي، أما على مستوى يسار اليسار، فان النجاحات «الاحتفالية»، منذ سنتين، لقوى سياسية جديدة، في اليونان أو اسبانيا وايطاليا، لا تجعلها قادرة على صياغة بديل واقعي ومقنع للفكرة اليسارية، وربما يحتاج الأمر إلى وقت أطول للتفكير في فرضية عودة اليسار من اتجاهاته الأكثر جذرية في بناء الموقف من قضايا الاقتصاد وملفات السياسات المالية المعولمة.
في خلفية ما يبدو انزياحا واضحا للعالم نحو اليمين، نقرأ الانتصار الرمزي للقضايا «المحرمة» لليمين المتطرف، والتي انتقلت في مرحلة أولى إلى جدول أعمال اليمين المعتدل، لتتحول فيما بعد إلى مواضيع مركزية و«طبيعية» في فضاء التداول السياسي لكل مكونات الديمقراطية الغربية، يسارا، يمينا، ووسطا، من ذلك مثلا قضايا الهوية الوطنية، الموقف من الإسلام، سياسات الهجرة.
الذهاب نحو اليمين، يرتبط من جهة أخرى بتحولات كبيرة تطال البنى الحزبية، وتوحي بميلاد «حزبية» جديدة تستطيع استقطاب الأسئلة الجديدة التي باتت تطرحها الديمقراطيات المعاصرة،والتي لم تعد تحتمل «الأجوبة» التي ظلت يقدمها التناوب يسار/يمين، منذ نهاية نموذج دولة الرعاية الاجتماعية.
وفي ذات الاتجاه،يبدو الانزياح نحو اليمين، انزياحا من «الاجتماعي» إلى «المجتمعي»، وهو ما يعكسه انتقال النقاش من «الاقتصاد» إلى «الثقافة »، حيث لم تعد المسألة الاجتماعية هي التي تصنع التقاطبات السياسية داخل الديمقراطيات الليبرالية،بين اليمين واليسار باعتبارهما أطروحتين اقتصاديتين، بل أصبحت القضايا المجتمعية هي من يفعل ذلك، موزعة الناخبين، جراء ذلك، إلى معسكرين متقابلين حول قضايا «الحريات الفردية» و«الهوية» و«الأسرة»، بين «تقدميين» و«محافظين»، والواقع ان حدة هذا التقاطب الجديد تجعله لا يتجاوز فقط من حيث التأثير حدود التقاطب القديم، بل تجعل آثاره المهيكلة تصل إلى داخل العائلات السياسية التقليدية.
وهذا ما يبدو واضحا من خلال حدة الخلاف حول هذه القضايا،حتى داخل التيارات السياسية المتمترسة خلف الحدود الايديولوجية القديمة.
المؤكد ان هذه التحولات، ليست معزولة عن مخاضات صعبة يعيشها العالم، منذ بدايات القرن الحالي، مطبوعة بالأزمات الاقتصادية والمالية والاضطرابات الأمنية والسياسية، وبانفلات للمطالب الهوياتية من عقالها وانقلاب للمنظومات القيمية، على النحو الذي وصفه «أمين معلوف» في كتاب شهير بـ «اختلال العالم».
بقلم : حسن طارق

حسن طارق