كتاب وأراء

الفاروق أبوبكر وفن التفاوض في الحروب

كما تصهر النار المعادن فتظهر الثمين من الذي لا قيمة له، هكذا الحروب تصهر معادن الناس فيظهر النفيس وينكشف الرخيص، لاسيما إذا كانت الحرب فرضاً لا خياراً كما حدث مع أهل سوريا حيث فرض النظام الطائفي العلوي الحرب عليهم ساندته قوى الشر في كل من إيران وروسيا بكل ما تملك واستخدم الروس أسلحة غير مسبوقة في التاريخ الحديث في الحروب لم يكشف النقاب عن كثير منها حتى الآن حتى أجبرت أهل حلب الذين صبروا طوال خمس سنوات من الحصار والقتال على القبول بمبدأ التفاوض للخروج من ديارهم ومن أموالهم.. وفي الحروب تظهر المعادن النفيسة والبطولات الحقيقية للناس وتتجلى الإنسانية بأسمى معانيها وكل أشكالها في الصبر والتحمل والتضحية والفداء من بشر تظهر عليهم قدرات تفوق قدرات البشر في الأوقات العادية.. والحروب تكشف المواهب الدفينة للناس ومنها موهبة التفاوض مع الخصم وهي موهبة فريدة تقتضي نفسية عالية في الذكاء والدهاء والصبر.
معركة حلب أظهرت شخصية المفاوض عن فصائل المقاومة الفاروق أبوبكر الذي نشرت «العربي الجديد» سيرة ذاتية مختصرة له بعد ظهوره عدة مرات يتحدث بثقة وهدوء على وسائل الإعلام ومنها شاشة الجزيرة، وكانت المفاجأة أن الفاروق أبوبكر الذي فوضه أهل حلب للتفاوض باسمهم ليس حائزا على شهادات الدكتوراه في العلوم السياسية أو شهادات عليا في علم التفاوض وإنما كل ما حصل عليه من شهادات المدارس هو الشهادة الإعدادية أي المتوسطة، حيث ترك الدراسة وتفرغ لمهنته التي يتقنها وهي الزخرفة وصناعة الرخام، لكنه تعلم من ساحة الحياة والدفاع عن الأرض والعرض ما تعجز كبرى الجامعات عن تعليمه للناس.
ولد عدنان أيوب الملقب بـ«الفاروق أبوبكر» في حي السكري في مدينة حلب عام 1984 أي أن عمره لا يزيد على اثنين وثلاثين عاما، وليس ثمانين عاما مثل كثير ممن يتصدرون للعمل الإسلامي ولا يحسنون من أمور الحياة إلا الجمود ومحاربة الشباب، وقد ترك الدراسة بعد المرحلة الإعدادية وتفرغ للعمل بالزخرفة والرخام حتى اندلاع الثورة السورية في العام 2011، اعتقل من المخابرات الجوية أسوأ أجهزة مخابرات النظام السبعة عشر ثم أفرج عنه فالتحق بالثوار حينما حملوا السلاح بعد شهور من السلمية التي لم تؤد إلا إلى المزيد من جرائم النظام، وفي العام 2014 كلفته فصائل حلب بتولي مسؤولية مكتب العلاقات المختص بشؤون الأسرى والمفاوضات وتبادل الأسرى مع النظام العلوي، حيث كان المكتب يضم ممثلين من كافة الفصائل، وخاض الفاروق أبوبكر كثيراً من عمليات التفاوض وتبادل الأسرى مع النظام خلال السنوات الماضية لكن مهارته في التفاوض مع الروس أظهرت أنه لا يتمتع بقدرات محلية فقط وإنما تجاوزها إلى قدرات أكبر في التفاوض ظهرت في تفاوضه مع الروس، وقد أثبت أن الشهادات العليا أحيانا لا تكون سوى ألقاب يحملها أهلها مثل الحمار يحمل أسفارا دون أن ينجزوا شيئا في الحياة، أما المحك الرئيسي للناس فهو المصاعب والشدائد.. والحروب.

بقلم : أحمد منصور

أحمد منصور