كتاب وأراء

بصوتٍ عال

( أنا ممتن لكل هؤلاء الذين قالوا لي كلمة «لا»..فبسببهم فعلتها بنفسي)

أينشتاين



«لا تنه عن خُلق وتأتي مثله» هذا الشطر لا تولِ عقله شطره..

فهو أما ساذج يريدك أن تكون ملائكياً أو ساخرٌ يريدك أن «تأمر» فقط ولا «تنهَ»!

وفي كل الحالات إن لم ترعوِ سيولجك باب «عارٌ عظيم»!



العمل الإبداعي الذي يُنجز ببساطة وعفوية يكون ناجحاً جماهيرياً، بعكس العمل الذي يتطلب تمزيق أكثر من محاولة!

حتماً لأن القارئ لا يقرأ مرتين!

يوماً..صرخ أستاذي: أنت تبتعد عن القارئ كثيراً!

قلت: أؤمن أنه ليس من مهامي تتبّعه أو استدراجه!



دعك من «بحور» الشعر..المبدع الحقيقي يجيد «التحليق» فقط!

«العمق» حكاية افتعلها النقّاد !

ببساطة مارس التحليق، ستسمع أصواتاً تتهمك بالتهوّر والجنون!

لكن جرّب أن تقود نفسك..وأحذر أيضاً أن تتوهم أنك القائد!

عندما تبتعد وتختفي عنك ملامحهم ستشعر بالارتياح تأكد وقتها أنك بالفعل في خلوة شعرية مع ذاتك!

عندما يصرخ بك أحدهم: ( إرس على بر) فأعلم أنه يريد أن يقتل فيك فضيلة القلق..لا تستمع لنصيحته، وأيضاً لا تقل له أن طموحك أن ترسو على الأمواج الهائجة!

تذكّر أن ( أحدهم) قد يكون صوتاً يتقمّص ( تردد) الحكمة بداخلك وتذكّر أيضاً أن هنالك حالات تكون المتعة في إجادة الغرق لا في مهارة السباحة!.

فهد العديم

فهيد العديم