كتاب وأراء

عين الخليج على آسيا

كل عيون أبناء الخليج والعرب بصفة عامة والأشقاء في الإمارات بصفة خاصة سوف تكون متجهة صوب كوريا اليوم لمتابعة فريق العين ممثل الخليج والعرب في نهائي دوري أبطال آسيا حيث يقام لقاء الذهاب بين العين وفريق جونبوك الكوري الجنوبي ظهر اليوم.
الجميع اليوم سوف يذهب بالدعاء لكتيبة العين ونجمها المميز عمر عبدالرحمن «عموري» بتقديم مباراة جيدة وتشريف كرة القدم الخليجية وكلنا ثقة في قدرة العين على تحقيق الانتصار في المباراة وتجاوز العقبة الكورية كما تجاوز كل العقبات من قبل وكان آخرها تخطي ممثلنا في الآسيوية فريق الجيش.
هذا اللقاء يمثل حجر الأساس قبل لقاء العودة الذي سيقام في العين يوم 26 نوفمبر الجاري ويأمل الجميع أن يخرج منه العين بنتيجة إيجابية اذ لم تكن الانتصار التعادل على أقل تقدير للاقتراب من تحقيق اللقب الغائب عن عرب غرب آسيا منذ فوز السد باللقب عام 2011.
العين يمتلك خبرات كبيرة في البطولة القارية حيث إنه أول فريق فاز باللقب في مسماها الجديد عام 2003 وقدم مباريات كبيرة تظل في الذاكرة حتى الآن واستحق أن يكون في نسخة هذا العام في قلب المنافسة وأن يصل للمباراة النهائية عن جدارة واستحقاق وهو يمتلك لاعبين على مستوى فني عالٍ وقادر على صناعة الفارق في هذا النهائي المرتقب بالكتيبة المتميزة التي تلعب له وكذلك بالمدرب الكرواتي زلاتكو الذي طور كثيرا من أداء العين.
نطلب من لاعبي العين في لقاء اليوم أن يكنوا حذرين أمام سرعة الفريق الكوري الذي وصل للنهائي بجدارة بعد أن تخطى منافسين على مستوى عال وهو يمتلك لاعبين جيدين يمتازون بالسرعة والمهارة والقدرات العالية أمام منطقة الجزاء لتسجيل الأهداف في المباريات. بدون شك هذا النهائي يمثل حلما وهدفا عند جميع الإماراتيين في عودة العين لتطل بقوة على القارة الآسيوية والتتويج باللقب القاري المهم والتأكيد على التطور الذي تعيشه كرة القدم الاماراتية والذي ينعكس في وجود منتخبنا في قلب المنافسة بالتصفيات الحاسمة لمونديال روسيا 2018 حيث يبتعد بفارق نقطة واحدة عن السعودية واليابان اللتين تتصدران التصفيات ولكل منهما 10 نقاط وبالتالي هو قريب من تحقيق حلم كبير ينتظره الاماراتيون في المرحلة المقبلة. تتويج العين باللقب الآسيوي ليس حلم كل اماراتي فقط بل هو حلم لكل عربي يبحث عن تتويج العين ليكون ممثلنا في مونديال الأندية الذي سيقام في اليابان في ديسمبر المقبل.. ثقتنا كبيرة في عموري وزملائه وفي إدارة نادي العين الخبيرة في تأهيل لاعبيها نفسيا ومعنويا وذهنيا ليكون كل لاعبين مقاتلين في الملعب لتحقيق الحلم الخليجي العربي في التتويج بالبطولة القارية بإذن الله وثقتنا غير محدودة في العين وفي قدرته بالفوز باللقب بإذن الله.

بقلم : أحمد لحدان المهندي

أحمد لحدان المهندي