كتاب وأراء

إكسير الحياة

ما دام قلبك ينبض بالحب ويتلقى رسائل الكون والجمال والشجاعة والقوة فأنت في مقتبل العمر، وأبدا لا يقاس العمر بعدد السنوات وإنما بالإنجازات، حتى لو كان هذا الانجاز ضئيلا أو قليلا، ازرع شجرة، اقرأ كتابا، مارس رياضة..افعل أي شيء.
فنحن لا نكبر حين نتقدم في العمر وانما حين لا نجد ما نفعله، لقد رأيت شبابا فوق الستين والتقيت بكهول لم يبلغوا الثلاثين، في سن الثامنة والخمسين كتب سير فانتس الاسباني روايته الشهيرة دون كيشوت، كان كهلا محطما وفقيرا ونزيلا في أحد السجون الاكثر فقرا، وبعدها بعشر سنوات كتب الجزء الثاني من روايته التي ما زالت تتصدر قائمة المبيعات ليس في اسبانيا وحدها وانما في كل انحاء العالم إذ يقال انها ثاني أكثر الكتب مبيعا بعد الانجيل.
وحين شرعت هنرييت بيتر ستو في كتابة روايتها الشهيرة التي ساهمت في تحرير العبيد(كوخ العم توم) كانت في الثانية والاربعين من عمرها وأما لسبعة اطفال ومثقلة بالاعباء المنزلية، وفي سن التاسعة والثمانين رسم تيتان لوحته الخالدة (معركة ليبانتو) وفي الخامسة والسبعين ألف الموسيقار فردي مقطوعته الرائعة (فولستاف) وكتب ابو العلاء المعري رسالته الشهيرة لابن القارح (رسالة الغفران) بعد ان جاوز الستين من عمرة، وفي الثالثة والسبعين اكتشف جاليليو دورة القمر، وترجم هوبز الالياذة حين كان في السادسة والثمانين، وفي الثانية والخمسين كتب بنجامين فرانكلين سيرة حياته.
واعترف كريستيان ديور المصصم العالمي انه بدأ حياته العملية بعد ان تجاوز الثلاثين، وقضى لويجي براندللو الايطالي وصاحب كتاب (الديكاميرون) أو الايام العشرة والحائز على جائزة نوبل عام 1934 حياته مدرسا، وحين بلغ الخمسين قرر ان يصبح كاتبا، وتعتبر مسرحيته ستة اشخاص يبحثون عن مؤلف من أهم المسرحيات وما زالت تدرس حتى الآن.
واصبحت لوسيل بول الشهيرة بلوسي نجمة تخلو شوارع أميركا من الناس وتقفل المتاجر لمشاهدة برنامجها الكوميدي وهي في الاربعين من عمرها.
وظل الكاتب الإنجليزي احد عشر عاما يكتب المسرحية تلو المسرحية إلى جانب القصص دون ان تقبل مسرحياته أو قصصه حتى اذا بلغ الرابعة والثلاثين حين بدأ اسمه يلمع قليلا، ووضع تشايوفسكي الموسيقي الروسي الشهير سيمفونيته السادسة وهو في الثالثة والخمسين ومات بعدها باسابيع بمرض الكوليرا.
وعاش جون روكفلر اكبر محسن في التاريخ المعاصر حتى السابعة والتسعين يدير اعماله وشركاته الكثيرة، ولم يتوقف عن فعل الخير حتى توقفت دقات قلبه، وظلت مدام كوري الحائزة على جائزة نوبل منهمكة في ابحاثها في المعمل غير مبالية بالمجد والشهرة والمال والتسمم الاشعاعي الذي ينخر عظامها حتى السابعة والستين. واصدر كارل ماركس كتابه رأس المال وهو في الواحدة والاربعين، ونشر نجيب محفوظ اول روائي عربي ينال نوبل اول رواياته عبث الاقدار حين كان في الثامنة والعشرين وظل يملي كتاباته بعد ان فقد بصره ولم يتوقف عن الابداع ولقاء الاصحاب حتى انتقل إلى رحمة الله وهو في الرابعة والتسعين...
ليس هناك سن معين للعطاء ولم يفت الوقت بعد على أي شيء.
بقلم : وداد الكواري

وداد الكواري