كتاب وأراء

فاكهة الأبجدية


(أ)
أن تقطف الزهرة الرائعة.. هذا أمر سهل. الأمر الصعب.. هو صناعة العطر المذهل. قطف الزهرة: قراءة، صناعة العطر: كتابة.
(ب)
لا شيء أقسى من الشعور بالخيانة:كأنك تشرب دمك..
في كأس صُنعت من عظامك!
(ج)
تردد دائمًا: «خانني التعبير»!
ألم تفكر - ولو لمرة واحدة - لعلّك أنت مَن خنته؟!
توقف عن الكلام لكي استمع إلى عينيك وهما تتحدثان عنك.. فإن خانك التعبير، فلن يخونك العبير الذي يفوح منك.
(د)
الباب الوهمي أخطر وأقوى من الباب الحقيقي.
الباب الحقيقي: يتآكل، يصدأ، يُكسر.. الباب الوهمي: عليك أن تكسر العقل الذي ابتكره لكي تفتحه!
(هـ)
وجه الشبه بين الرصاصة المُصوبة بشكل متقن، والعبارة المُصوبة بشكل غبي: أنهما كلتاهما تصيبانك في مقتل!
(و)
المشاركة في (بناء التاريخ) شيء.. وترميم (المبنى التاريخي) شيء آخر!
(ز)
يقولون: الحب أعمى. هل يعني هذا أن الكراهية نظرها 6 على 6؟!
(ح)
ما (نسمعه) أكثر إثارة ومتعة مما (نراه) لأن الخيال يتدخل ويكمل الباقي لنا!
(ط)
خذ أي كائن تافه، وسلّط عليه الأضواء، وقم بتلمعيه بشكل جيّد، وصدّره لنا بشكل منظم. بعد فترة، ستراه الأغلبية بشكل مختلف، وسيؤثر بها: هذا ما يفعله التليفزيون بنا!
(ي)
الجهلة ـ في كل زمان ومكان ـ يدافعون عن قيودهم..
اعتادوا على رؤيتها كأنها أساور! لا تُفكر بنزعها من أياديهم.. علّمهم، ودعهم يرونها كما تراها.
(ق)
كلما تقدمتُ بالعمر تخلصتُ من أحد القيود التي ورثتها من أجدادي.. بعد فترةٍ اكتشفتُ أنني كنتُ: أرميها على أولادي!

بقلم : محمد الرطيان

محمد الرطيان